محمد حفني (القاهرة)
اتهم رئيس المجلس الأعلى للإعلام في مصر مكرم محمد أحمد، جماعة «الإخوان» بأنها تسعى بكل الطرق إلى نشر الفوضى داخل البلاد عبر تأجيج المشاعر والدفع إلى التظاهر ضد مؤسسات الدولة، بهدف العودة إلى حكم البلاد من جديد بعدما أسقطهم الشعب في 30 يونيو 2013.

وأكد مكرم في تصريحات إلى «عكاظ»، أن التنظيم الإرهابي لا يزال يتوهم أنه قادر على العودة إلى السلطة من جديد، بعدما لفظهم المصريون وأزاحوهم من السلطة عقب كشف حقيقتهم بعد عام واحد من الحكم، موضحاً أن تلك الجماعة تعتمد فى خطابها على الإساءة للقوات المسلحة والشرطة عبر منابر دول معادية لمصر مثل تركيا وقطر متجاهلين حق الوطن.

وقال الكاتب المصري البارز، إن دعوات الإخوان للمظاهرة باءت بالفشل مثل عشرات الدعوات السابقة التي ذهبت أدراج الرياح كلها، لافتا إلى أن محاولتهم الأخيرة أتت بعدما ضربت الانقسامات والخلافات صفوف التنظيم. وطالب المؤسسات الدينية والأمنية بالتصدي بحسم لتلك الجماعة الإرهابية، معتبرا أن المواطن عليه العبء الأكبر في دعم الدولة من خلال مواجهة دعوات تلك الجماعه وعدم الانسياق وراء القنوات المضلله التي تسعى لإثارة البلبلة والفتنة ونشر الإحباط.

وشدد على أن تلك الجماعة يجب أن تصنف إرهابية على المستوى الدولي، معربا عن أمله أن تدعم الإدارة الأمريكية تحقيق هذا المطلب، لافتا إلى أن هناك تحركا لمقاضاة قناة «الشرق» الإخوانية التي تدار من تركيا ويرأسها الهارب أيمن نور لاعتمادها على سيل من الأكاذيب وتزييف الحقائق والخداع، بتداول صور وفيديوهات قديمة بمواقع التواصل الاجتماعي تروج لوجود أحداث ومظاهرات داخل المحافظات المصرية دون أي أساس على أرض الواقع.