«عكاظ» (إسلام أباد)
أكد رئيس مجلس علماء باكستان الشيخ طاهر محمود أشرفي، أن إيران تتبنى خطة واضحة ومعروفة ومكشوفة لزعزعة الأمن والاستقرار في المنطقة والعالم، مشدداً على أنه حان الوقت لمحاسبتها وعصاباتها في اليمن ولبنان وسورية والعراق، وعلى رأسها مليشيات الحوثي وحزب الله. وخلال مؤتمر «وحدة الأمة» المُنعقد صباح أمس (الاثنين) في العاصمة الباكستانية إسلام أباد، رفع أشرفي التهنئة الصادقة للمملكة وقيادتها الرشيدة وشعبها النبيل، بمناسبة ذكرى اليوم الوطني السعودي الـ89. وقال: «في مثل هذا اليوم العظيم توحدت المملكة على يد المؤسس الملك عبدالعزيز بن عبدالرحمن آل سعود ـ طيب الله ثراه ـ، وأصبحت السعودية دولة كبيرة ثرية غنية قوية، دستورها القرآن الكريم والسنة النبوية، والحُكم فيها على أساس الشريعة الإسلامية والعقيدة والتوحيد، ونجحت في رسالتها كونها بلاد الحرمين الشريفين وأرض المشاعر المقدسة وقبلة المسلمين». وأضاف: «واصل الملوك من أبناء الملك عبدالعزيز مسيرة ورسالة والدهم الإمام المؤسس بكل جد واجتهاد، وحتى هذا العهد الزاهر الميمون عهد الخير والبركة، ما زالت مسيرة العطاء مستمرة، ومنذ أن تولى الحكم قائد مسيرتها خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز، وولي عهده الأمير محمد بن سلمان، أصبحت المملكة ضمن الدول الكبرى وضمن مجموعة الـ20 الاقتصادية، وأصبحت السعودية اليوم منافسا وعضوا دوليا بارزا في مختلف المنظمات والمؤسسات الدولية، وفي مقدمة صفوف الدول العربية والإسلامية المانحة التي تخدم الإسلام والمسلمين بصدق وإخلاص، وتُقدِّم خدماتها المتطورة للحجاج والمعتمرين والزائرين طوال العام». وشدد أشرفي على أن توحيد شعوب الأمة يبدأ من وحدة كلمتها وصفوفها، وينطلق من وقوفنا صفاً واحداً لمواجهة التحديات والتصدي للمؤامرات التي تُحاك ضد الأمة من الأعداء الذين أصبحوا اليوم معروفين للجميع، وعندما تتوقف تهديداتهم وهجماتهم الإرهابية ستصبح مجالات الوحدة مفتوحة أمام الجميع، لأن العدو المُتربِّص يسعى لتفكيك وحدة الأمة وتلاحمها وترابطها. وعبَّر أشرفي عن استنكار بلاده الشديد للهجوم الصاروخي الإرهابي الجبان الذي استهدف حقول شركة أرامكو السعودية في بقيق وخريص بالمنطقة الشرقية، مؤكداً أن هذا العمل الخبيث يستهدف اقتصاد العالم.