«عكاظ» (الرياض)
أكد نائب وزير الداخلية الدكتور ناصر بن عبدالعزيز الداود، أن ما تحقق بفضل من الله عز وجل، من استتباب الأمن وحفظ للمقدرات وتنمية الموارد وإنجازات على كافة الأصعدة والمستويات أثبت قدرة المملكة ورجالاتها على التعامل مع الظروف والتحديات مهما تعددت وكان حالها ومكانها.

وبين أن الأمن والأمان والازدهار التي تعيشها السعودية في ظل قياداتها الحكيمة على مرور العصور والأزمنة ومسارات التغيير حول العالم ماضياً وحاضراً أكبر دليل على الحنكة السياسية والاستشراف المستقبلي منذ توحيدها وما حظيت به من مكانة دولية وإسلامية من خلال مواقفها الثابتة ودورها في نشر الأمن والسلم العالمي ومكافحة ظواهر الإرهاب وأنواع الفكر الضال حتى أصبحت نموذجا عالميا قائما في مجال الأمن الفكري والاجتماعي.

وقال إن ما نشهده من صرح مؤسسي عظيم في وزارة الداخلية بقيادة وزير الداخلية الأمير عبدالعزيز بن سعود بن نايف بن عبدالعزيز وما عليها من واجبات الوطنية وتشرف كافة منسوبيها بخدمة وتقديم أرواحهم فداء للوطن، وتوجيهات وزير الداخلية بالعمل على التطوير المستمر وبذل الجهود الموحدة لإكمال مسيرة العطاء والنماء في هذا الوطن الغالي.

ورفع الداود التهاني لخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز، وولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع الأمير محمد بن سلمان، بمناسبة اليوم الوطني، لافتا إلى أنها ذكرى عزيزة على القلوب وتاريخ راسخ يعرب عن اعتزاز وفخر بتضحيات الملك المؤسس عبدالعزيز بن عبدالرحمن آل سعود ورجاله الأوفياء - رحمهم الله - في توحيد هذ الكيان الشامخ والصرح القائم على كتاب الله عز وجل وسنة نبيه المصطفى صلى الله عليه وسلم منهجا ودستوراً، وأكمل المسيرة المباركة الأبناء الملوك البررة - رحمهم الله - وصولاً إلى العهد الميمون والزاهر لخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز، وولي عهده الأمين الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز.