«عكاظ» (جدة)

عقد خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود في قصر السلام بجدة اليوم (الاثنين)، جلسة مباحثات مع الملك حمد بن عيسى آل خليفة ملك مملكة البحرين.

وأعرب ملك مملكة البحرين الشقيقة لخادم الحرمين الشريفين عن استنكار البحرين وإدانتها للاعتداء التخريبي على معملي أرامكو، الذي يعد تصعيداً خطيراً لأمن واستقرار المنطقة ككل ولإمدادات الطاقة العالمية، مؤكداً وقوف البحرين الكامل مع المملكة ضد من يحاول المساس بأمنها واستقرارها.

وشدد على دعم البحرين للمملكة في كل ما تتخذه من إجراءات للحفاظ على الأمن والاستقرار وسلامة أراضيها.

وقد أبدى خادم الحرمين الشريفين تقديره لملك مملكة البحرين الشقيقة على مشاعره الأخوية الصادقة، التي تؤكد عمق العلاقات الأخوية بين البلدين والشعبين الشقيقين، مشيراً إلى أن المملكة قادرة على التعامل مع آثار هذا العمل التخريبي الجبان الذي يستهدف المملكة واستقرار إمدادات الطاقة العالمية.

كما تم خلال المباحثات، استعراض مختلف تطورات الأحداث، والتحديات التي تواجهها المنطقة، والسبل الكفيلة بتعزيز أمنها واستقرارها.

حضر المباحثات، مستشار خادم الحرمين الشريفين أمير منطقة مكة المكرمة الأمير خالد الفيصل بن عبدالعزيز، ووزير الدولة عضو مجلس الوزراء مستشار خادم الحرمين الشريفين الأمير الدكتور منصور بن متعب بن عبدالعزيز، ووزير الدولة عضو مجلس الوزراء مستشار الأمن الوطني الدكتور مساعد بن محمد العيبان، ووزير المالية محمد بن عبدالله الجدعان، ومساعد السكرتير الخاص لخادم الحرمين الشريفين تميم بن عبدالعزيز السالم.

كما حضره من الجانب البحريني، الشيخ عبدالله بن حمد آل خليفة الممثل الشخصي للملك، والشيخ ناصر بن حمد آل خليفة ممثل جلالة الملك للأعمال الخيرية وشؤون الشباب، والشيخ خالد بن أحمد آل خليفة وزير الديوان الملكي، والشيخ سلمان بن عبدالله آل خليفة رئيس جهاز المساحة والتسجيل العقاري، والشيخ راشد بن عبدالله آل خليفة وزير الداخلية، ومستشار الملك لشؤون الإعلام نبيل بن يعقوب الحمر، والشيخ سلمان بن خليفة آل خليفة وزير المالية والاقتصاد الوطني، والشيخ حمود بن عبدالله آل خليفة سفير مملكة البحرين لدى المملكة، وعدد من المسؤولين.