أحمد سكوتي (جدة)
أكد وزير المالية والتخطيط الاقتصادي السوداني الدكتور إبراهيم أحمد البدوي، إستراتيجية العلاقات بين السودان والسعودية، مشدداً على أنها علاقة مصير مشترك.

وفيما أشاد بالدعم السعودي للسودان في الفترات الحرجة، واصفاً إياه بأنه كبير، متمنياً أن تزيد السعودية من تعاونها مع السودان، والتطلع إلى دفع التعاون والعلاقات إلى آفاق أوسع وأرحب.

وأعلن لدى لقائه (الأحد) مع السفير السعودي في السودان علي بن حسن جعفر، اجتماعاً مرتقباً لمعالجة الإشكاليات التي تواجه الاستثمارات السعودية في السودان، ومعرفة خطة الحكومة السودانية للاستثمار.

وقال «ستكون هناك ميزانية كبيرة للتنمية وطرح مشروعات للقطاع الخاص السعودي»، مشيراً إلى اتجاه الدولة لإنشاء مسالخ في مناطق إنتاج الثروة الحيوانية في كردفان ودارفور من أجل تصدير اللحوم وخلق القيمة المضافة في تصنيع اللحوم وتصدير الجلود لرفد الاقتصاد الوطني بالنقد الأجنبي.

وناقش وزير المالية الاحتياجات العاجلة المتعلقة بالموسم الزراعي التي التزمت بها السعودية والإمارات، مضيفاً «سنعمل على تحقيق قفزة نوعية في 2020 في التنمية».

من جانبه أشار السفير السعودي بالخرطوم إلى المساعدات العاجلة التي أعلنت عنها السعودية والإمارات، وقال السفير «لابد من التعرف على الاحتياجات والمساعدات التي تحتاجها الحكومة السودانية»، مشيراً إلى الاستثمارات السعودية في السودان في كافة المجالات الزراعية والصناعية والبنية التحتية، داعياً وزير المالية إلى حلحلة المشاكل وتذليل العقبات التي تواجهها، مشيراً إلى رغبة القطاع الخاص السعودي في ولوج المشاريع الحكومية المطروحة للاستثمار بالسودان.

وأشار السفير السعودي إلى التبادل السلعي بين السودان والسعودية في تبادل المنتجات بين البلدين، واستفادة السودان من الأسواق السعودية وأسواق الخليج، مؤكداً رغبة المملكة بعد رفع العقوبات في التعامل بين البنوك السودانية والبنوك السعودية.

وقال إن «نظرة السعودية هي قيام شراكة إستراتيجية مع السودان»، داعياً إلى استفادة السودان في الفترة القادمة من المليون رأس من صادر الهدي للسعودية عبر البنك الإسلامي للتنمية بجدة.