محمد الكادومي (جازان)
اتهم زوج سيدة متوفاة، مستوصفا خاصا في أحد المسارحة بجازان، بالتسبب في وفاتها، زاعما أن العقاقير الطبية التي صرفت لها لعلاجها من التهاب بسيط في الحلق، هي التي قادت إلى الوفاة.

وأوضح في شكوى لصحة المنطقة (اطلعت عليها «عكاظ») أن زوجته دخلت المستوصف لعلاجها، إلا أنه تم صرف دواء غير مناسب لها في ما يبدو، مما تسبب في تدهور حالتها الصحية، كما لم تجد سوى الإهمال -على حد وصفه- من مستشفى أحد المسارحة العام بعد نقلها إليه، لعدم وجود الكادر المتخصص، مما تسبب في وفاتها.

من جانبها، أعلنت صحة جازان، إحالة شكوى الزوج إلى الجهات المختصة، تماشيا مع نظام مزاولة المهن الصحية، مشددة على اهتمامها بالبلاغ وبكل مهنية بالشكوى وفق الأنظمة.

وقالت في بيان لها على لسان المتحدث باسمها محمد دراج، إن الحالة التي استقبلها المستوصف الخاص كانت تعاني من بعض الأعراض الصحية إضافة إلى مرض مزمن وتم تقديم الإجراءات الطبية لها وطلب نقل الحالة لتلقي الخدمات بمستوى مستشفى لاستكمال العلاج ولكن تم خروج المريضة من المركز في التاسعة مساء.

وأضاف دراج أن المريضة تم نقلها بالهلال الأحمر الساعة 10.36 إلى طوارئ مستشفى أحد المسارحة، وهي في حالة حرجة طارئة وتم إعطاؤها العلاج اللازم، وحجز حالتها لمركز القلب بمستشفى محمد بن ناصر، وقبول الحالة على نظام إحالتي، إلا أن عملية التحويل لم تتم بسبب عدم استقرار الحالة، واستمرت عملية علاج وانعاش الحالة، إلا أنها لم تستجب ودخلت في صدمة قلبية مما أدى إلى وفاتها، وأعلن عن وفاتها الساعة 12.30 صباح اليوم التالي.