رفع مدير جوازات منطقة مكة المكرمة اللواء عابد الحارثي باسمه ونيابة عن منسوبي جوازات منطقة مكة المكرمة، أسمى آيات التهاني والتبريكات لخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود وولي عهده الأمين ولوزير الداخلية -حفظهم الله- وللشعب السعودي بمناسبة ذكرى اليوم الوطني الـ٨٩ (همة حتى القمة).

وأكد اللواء الحارثي أن اليوم الوطني للمملكة العربية السعودية وقفة نستذكر فيها مرحلة التأسيس والبناء لهذا الوطن، ونستشعر التحول الكبير الذي شهدته بلادنا على يد المغفور له -بإذن الله- الملك عبدالعزيز بن عبدالرحمن آل سعود، الذي جمع الشتات، ووحد الصّفّ، وقضى على الخلافات والنزاعات القبلية وأزال النعرات، ليجعل لنا وطناً واحداً وكياناً واحداً وكلمةً واحدةً، ورسم لنا منهجاً واضحاً، وحدد لنا رؤيةً واضحةً تسير عليها هذه البلاد منذ تأسيسها وإلى وقتنا الحاضر ولله الحمد.

وقال اللواء الحارثي في كلمة له بمناسبة حلول اليوم الوطني الـ٨٩ للمملكة: ”إن ذكرى اليوم الوطني محطة يستنهض فيها أبناء هذا الوطن عزهم ومكانتهم بالانتماء له بكل شموخ ورفعة، ويحق لنا أن نفخر بمنظومة المنجزات، التي يصعب على المرء أن يذكرها في سطور، ولم يكن لها أن تتحقق لولا توفيق الله ثم همة وحنكة رجالات يقودون سفينة المملكة، بكل أمانةٍ ومهارةٍ وحزم".

وأضاف: قائد مسيرتها خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود، وولي عهده الأمين مسيرة الحاضر والمستقبل وفق رؤية 2030؛ وهي ملحمة للتحدي والبناء التنموي لعصر جديد من المعرفة والعلم والاقتصاد، وأن طموح هذا الوطن بشبابه وقياداته سيكون عنان السماء.

وأكد أن المملكة حققت منذ توحيدها، معجزةً مستحيلة على غيرها، فالشتات تحوّل الى وحدةِ كلمة ووحدةِ وطن، ونتجت عنه أمةٌ لها مكانتها المرموقة، فأضحت بقيادة خادم الحرمين الشريفين، تعيش مرحلة من التجديد والتحديث لكل مشاريع التنمية، في ظل التمسُّك بالثوابت التي تنطلق من شرعنا الإسلامي المطهر وقيم عروبتنا الأصيلة، وقد شهدت المملكة إنجازات مهمة على الصعيد الوطني والإقليمي والدولي شكّلت قفزة غير مسبوقة لبناء وطن وقيادة أمة خطط لها بمهارة واقتدار، ولقد اتسم عهد خادم الحرمين الشريفين -حفظه الله-، بسماتٍ حضاريةٍ ومدنيةٍ رائدةٍ جُسّدت في تفانيه في خدمة وطنه ومواطنيه وأمته العربية والإسلامية والمجتمع الدولي؛ من خلال بناء شراكات دولية جديدة وقرارات تعزز مكانة المملكة وتعكس حرصه الكبير على مستقبل أمته ونموها وأمنها.