«عكاظ» (الرياض)

استطاعت السعوديتان شادن الضبيبان ورزان بشاوري، شق طريقهما في عالم ما يعرف بـ«الوظائف التكنولوجية المبتكرة»، لتتحقق بذلك رؤية القيادة السعودية الرشيدة الطموحة لدعم تمكين المرأة السعودية شريكا أساسيا في التنمية الرقمية.

وتحصلت شادن في 2017 على درجة البكالوريوس في تخصص تقنيات التسويق والابتكار (Marketing, Innovation and Technology) من جامعة دبلن سيتي الإيرلندية «DCU»، بالتعاون مع جامعة الأميرة نورة بنت عبدالرحمن.

وخلال سنوات دراستها، حظيت بالعديد من الفرص التدريبية والعملية في عدد من شركات التسويق العالمية، وتكنولوجيا الطيران والدفاع.

وفي حديثها عن تجربتها في أحد الأكاديميات، تقول شادن: « أن الأكاديمية أسستني وساعدت في صقل مهاراتي وخبراتي من خلال الاحتكاك المهني بخبراء أكفاء في مجالاتهم، ونجحت في خلق بيئة داعمة ومليئة بالتحديات والشغف ومناسبة لاحتضان المواهب السعودية».

ولا تختلف رؤية رزان بشاوري عن زميلتها شادن، إذ صرحّت: «حرصت الأكاديمية على بناء الكفاءات الوطنية وتزويدهم بأدوات الابتكار في جو يسوده روح فريق العمل الواحد هو ما يزيد ثراء تجربتي».

وتلقت رزان قبل ولوجها للأكاديمية فرصاً تدريبية صقلت مهاراتها في مدينة الملك فهد الطبية، ثم عملت في مجال التسويق، ثم في قسم تحليل وتخطيط الأعمال .

وتتفق شادن الضبيبان ورزان بشاوري على رؤية موحدة بالنسبة لهما، وهي أن المستقبل واعد أمام الشباب والشابات السعوديين في قطاع التكنولوجيا، كونهم يملكون معادلة النجاح «الرغبة والشغف».