إبراهيم علوي (جدة) i_waleeed22 @
علمت «عكاظ» أن وزارة الصحة تتجه نحو إغلاق نهائي لمستشفى الولادة والأطفال بالمساعدية بمحافظة جدة لعدم جدوى ترميمه أو إجراء أي أعمال صيانة أو تجديد لما يعانيه المبنى من مشكلات جسيمة في بنيته التحتية طبقا للتقارير الهندسية والصحية والتقارير الخاصة بالدفاع المدني.

وكانت الشؤون الصحية بمحافظة جدة أعلنت في الثامن من يوليو 2019 الماضي إيقاف استقبال حالات النساء والولادة والأطفال بطوارئ المساعدية معللة ذلك بإجراء أعمال صيانة لأجزاء من المبنى ولحين انتهاء اللجان المشكّلة بهذا الخصوص من مهامها وذلك عقب نشر «عكاظ» في 22 يونيو 2019 الماضي تقريرا بعنوان: (مصادر «عكاظ»: إغلاق مستشفى الولادة بالمساعدية.. قريباً).

وبررت الصحة الإغلاق بأنه، يأتي لإجراء الصيانة و ضمان اتخاذ الإجراءات اللازمة لتقديم خدمة مجودة تتماشى مع معايير الوزارة وتحقق المأمول تجاه المرضى والمراجعين وتكفل سلامتهم، إضافة إلى التقارير المرفوعة من اللجان المشكّلة بهذا الخصوص.

نقل الطاقم الطبي

وقررت الصحة عدم استقبال حالات الطوارئ التي تتطلب تنويم بعضها في قسم الأطفال والعناية المركزة لخضوع القسم لأعمال الصيانة، واتخاذ التدابير اللازمة كافة لضمان استقبال الحالات كافة واستمرار تقديم الخدمة للمرضى على مدار الساعة في مستشفى شرق جدة، مستشفى العزيزية للأطفال، مستشفى الملك عبدالعزيز، ومستشفى الثغر.

و تابعت «عكاظ» مستجدات مستشفى الولادة بالمساعدية واتضح أن صحة جدة عملت على نقل أغلب الطاقم الطبي والتمريض والفني إلى مستشفيات شرق وشمال جدة لرفع الطاقة التشغيلية في المستشفيين الحديثين بالمحافظة فيما يتوقع أن يتم نقل بقية كادر العمل في المساعدية خلال الشهرين القادمين ليتم عقبها إغلاق المستشفى بشكل نهائي.

توصية بالإغلاق

وكانت إدارة المستشفى قد أوقفت منذ 3 أشهر استقبال أي حالات تنويم جديدة كما تم إيقاف العمل في قسم الطوارئ وتم إغلاق أقسام الحضانة والعناية المركزة واقتصر العمل على مراجعي العيادات الخارجية دون تنويم.

يشار إلى أن توصية إغلاق المستشفى صدرت من نائب وزير الصحة الأسبق الدكتور حمد الضويلع، في 7‏/‏‏‏1‏/‏‏‏2016 إذ صدر قرار يقضي بتوقف مستشفى الولادة والأطفال في حي المساعدية عن استقبال المرضى الجدد، بناء على ما ورد في تقرير أعده فريق فني، يضم مهندسين مختصين من صحة المحافظة والدفاع المدني، بعد زيارة للمستشفى والكشف على مرافقه، ورصد الفريق ملاحظات عدة على مبنى المستشفى وأوصى بإغلاقه نهائيا.

خفض عدد الأسرة

وإنفاذا لقرار وزارة الصحة، شكلت صحة جدة لجنة طبية وفنية متخصصة لتنسيق نقل المرضى المنومين إلى مستشفيات أخرى، إلا أن قرار الإغلاق لم ينفذ وعاد المستشفى للعمل غير أنه تم تخفيض عدد أسرة التنويم من 256 سريرا إلى 210 أسرة، كما توجد 100 حضانة متخصصة في رعاية الأطفال الخدج. وفي السياق ذاته شددت إدارة الدفاع المدني بجدة في تقارير سابقة على ضرورة إغلاق مستشفى المساعدية، وأوردت ملاحظات عدة على صلاحية المستشفى.