«عكاظ» (لندن)
ابتكر باحثون ما يمكن اعتباره أنفاً إلكترونياً، يملك القدرة على معرفة إذا كان المريض مصاباً بالزكام أم لا قبل العمليات الجراحية، ويقول المخترعون إن الجهاز لديه نسبة نجاح 80%، ويستنشق البكتيريا، مما يعني أنه قادر على معرفة متى تكون المضادات الحيوية ضرورية كعلاج.

وتستجيب الالتهابات البكتيرية للمضادات الحيوية، لكن العدوى الفايروسية لا تستجيب لها. وباستخدام الأنف، يمكن أن يخبر الأطباء المرضى الذين يخضعون لعمليات جراحية ما إذا كانوا يعانون من نزلة برد أو أنفلونزا أو عدوى بكتيرية.

ويقوم الجهاز بتحليل عينة التنفس، بعد أن ينفخ المرضى في أنبوب، على غرار جهاز التنفس الصناعي للشرطة. ثم يتم تحديد المواد الكيميائية، والتعرف على أنواع البكتيريا الموجودة. وقال البروفيسور جيمس كوفينجتون من جامعة وارويك، والذي عمل على تطوير الأنف، إنه يأمل أن يساعد ذلك في تقليل وصفات المضادات الحيوية.