• يقول غابرييل غارثيا «الصدق والصراحة، قد لا تكسبك الكثير من الناس، لكن ستوفر لك أفضلهم رغم قلتهم».. وحقيقة كنت وما زلت اتفق معه رغم أنه أكسبني الكثير من (الأصلاء) ممن يملكون عقولهم غير مسلمين بها لغيرهم ولا تأخذهم سلطة العدد.

• كثيراً كرر والدي أنه خسر القليل من الناس لصدقه وصراحته، لكنه كسب الكثير وأبرز الكثير (نفسه)، ومن واقع تجاربه أكد أن من خسره عاد إليه، لأن كثيراً منهم أتعبته التجارب الزائفة ولجأ لمن كان معه صديق القول وصادقه.

• حقيقة احترت وأنا أقف بين جماهير الملكي التي تطالب بالشفافية، وإن كنا شفافين نجد أنفسنا ناشري غسيل!. وإن التزمنا الصمت اتهمنا بالجبن وخداع الجمهور!. أعتقد أنه توجب عليّ أن أغير شيئا من سجيتي واتبع ملة الالتواء والدوران حول الحقيقة، ويصبح الحديث سطحيا رغم أني سأواجه متناقضاً من نفس المطالبين بالحقيقة وهكذا تدور الدائرة!.

• احترق وبشدة عندما أرى كيانا عظيما وتاريخا يملأه النقاء.. يتم العبث به من قبل مستغلين لطيبة رجل، ووصوليين تاريخهم (أسود)، ومعي تحديداً لا يستطيعون القرب لأني (صندوق أسود) لـ(البزنس) الذي كان الأهلي وسيلته وكان الجيب غايته؛ وأسوأ من يمكن معرفته أن الأهلي يدار من شخص وذات الشخص متصرف تام في قروبات واتساب جعلتهم يناقضون أنفسهم في يومين، فتارة مع هذا وتارة مع ذاك.. لكن عليكم بماجد فهو من دق ناقوس الوضوح (ويكاد يكشفنا).

• ماجد الصريح والشفاف أعتقد أنه يجب أن يراجع حساباته ويسلك طريق دهن السير مع الجماهير وهذا هو السوق الرائج.. لكن لن أعدكم بماجد آخر بل سأحاول.. وأحاول أن ابتعد عن الصراحة.. لأكون سطيحاً.. وتبقى الجماهير في فجوة ضياع جراء خدائع تمارس عليهم وتأخذهم بموجها لعمق لا يحمد عقباه.

فاصلة منقوطة؛

• «للفطين عقل يرعاه، وللقطيع راعٍ»

موعد

• للحديث بقية مساء اليوم مع ماجد تجري محاولات لعمل update له.