«عكاظ» (النشر الإلكتروني)
يستعد رائد الفضاء الإماراتي هزاع المنصوري، وبديله سلطان النيادي في العاصمة الروسية موسكو، للانطلاق إلى محطة الفضاء الدولية، كأول عربي ينطلق إلى المحطة. وبحسب موقع «سكاي نيوز عربية» من المتوقع أن ينطلق الطاقم المكون من 6 أشخاص، من مركز بايكونور في كازاخستان، يوم 25 سبتمبر، في مهمة تستمر لمدة 187 يوما في محطة الفضاء الدولية.

وخاض المنصوري والنيادي الاختبارات النهائية، التي استمرت لأكثر من 6 ساعات متواصلة في مركبات متشابهة لتلك التي ستقلهم إلى الفضاء، وحصل الرائدان على علامات تقييم عالية. وتكمن أهمية هذه الرحلة في النتائج المترتبة عليها، إذ سيخوض رائد فضاء الإمارات أكثر من 15 تجربة علمية خلال مهمته في الفضاء. وقال هزاع «هو شعور فخر واعتزاز في هذه المهمة التاريخية أن أكون أول رائد فضاء عربي.. أمامنا الكثير من المهمات خلال هذه الرحلة، وهذه مسؤولية كبيرة جدا».

وكانت دولة الإمارات قد أعلنت العام الماضي، اختيار المنصوري والنيادي بالتعاون مع وكالة الفضاء الروسية «روسكوسموس»، وذلك من بين 4000 شاب وشابة إماراتيين تقدموا للاختبارات ضمن برنامج الإمارات لرواد الفضاء الهادف إلى تأهيل وإرسال رواد فضاء إماراتيين إلى الفضاء الخارجي لتنفيذ مهام علمية، وفقا لوكالة الأنباء الإماراتية «وام».

واجتاز رائدا الفضاء الإماراتيان 6 مراحل من الاختبارات الطبية والنفسية والمتقدمة، ومجموعة من المقابلات الشخصية بالتعاون مع وكالة الفضاء الأميركية «ناسا»، والاختبارات الطبية المتقدمة في «روسكوسموس».