عبد الهادي الصويان (المدينة المنورة)
أعلنت جمعية حقوق الإنسان أنها تأكدت من استقرار الحالة الصحية للمريض حميد «ساكن البقالة» الذي يرقد حاليا في مستشفى الصحة النفسية، في أعقاب تداعيات تسكينه من قبل أسرته في بقالة مهجورة بأحياء شمال المدينة، بعد أن عجزت عن رعايته في منزلها.

وأوضح الأمين العام بجمعية حقوق الإنسان خالد الفاخري أن فريقا من الجمعية وقف على حالته، وتأكد أنه يحظى حاليا برعاية صحية جيدة، إذ تبين أنه يعاني من إشكالات نفسية، وستتم متابعة حالته حتى يتحسن بشكل كامل.

ولفت إلى أن دور الجمعية يتمثل في متابعة أي قضايا أو حالات يتم رصدها أو الإبلاغ عنها، ويتوقف بتدخل الجهات التنفيذية سواء الشؤون الصحية أو التنمية الاجتماعية، لكن لا يمنع ذلك تسجيل زيارات للاطمئنان، معربا عن شكره لصحة المدينة المنورة على تفاعلها مع الحالة وسرعة إسعافه وتوفير البيئة الصحية له.

وكان مدير عام صحة المدينة الدكتور عبدالحميد الصبحي قد تفاعل مع ما نشرته «عكاظ» مطلع الأسبوع الماضي عن تسكين أسرة لابنها المريض النفسي في بقالة مهجورة بأحياء شمال المدينة، بعد أن عجزت عن رعايته في منزلها.

ووجه الصبحي فريقاً من الطب المنزلي تولى الكشف عليه ونقله إلى مستشفى الميقات لتقديم الرعاية له وتضميد الجروح المنتشره في جسمه، كما وجه بإحالته إلى مستشفى الصحة النفسية بعد استكمال علاجه الضمادي، إذ لا يزال يرقد بالصحة النفسية ويتلقى العلاج النفسي.