أ ف ب (تونس)
توفيت شاذلية قائد السبسي، أرملة الرئيس الباجي قائد السبسي أمس (الأحد) عن عمر يناهز83 عاما في يوم بدأ فيه التونسيون الاقتراع لاختيار رئيس للبلاد.

وكتب نجلها حافظ قائد السبسي على صفحته الرسمية في موقع فيسبوك «انتقلت إلى جوار ربها المغفور لها بإذن الله والدتي السيدة شاذلية أرملة الرئيس الراحل محمد الباجي قائد السبسي». وفي تصريح نادر لها لمجلة «ليديرز» (الخاصة) في 2014، قالت شاذلية، المرأة التي توصف بالأنيقة والمتكتمة، إنها كانت «تتناقش مع الباجي في كل شيء، وكان يطلب رأيي».

وذكرت الراحلة أن السبسي «كان له رغبة جديدة على إنقاذ تونس (آنذاك)، وحب الوطن يتطلب تضحيات». وظهرت الشاذلية في استقبال رؤساء الدول الأجنبية والوفود التي حضرت مراسم دفن الباجي. ونعت رئاسة الجمهورية الراحلة وقدمت العزاء لعائلتها.

وتوفي السبسي في 25 يوليو الماضي عن عمر 92 عاما مع احتفال البلاد بعيد الجمهورية. ودفعت وفاته الهيئة العليا المستقلة للانتخابات إلى تقديم موعد الاقتراع الرئاسي.

وللسبسي ابنتان وابنان أحدهما حافظ قائد السبسي الذي تولى إدارة حزب «نداء تونس» ودخل في صراعات سياسية محتدمة مع رئيس الحكومة والمرشح للرئاسة يوسف الشاهد.