​​​​​​​عبدالله الريح (تبوك)

صرح المتحدث الإعلامي بشرطة منطقة تبوك أنه بالإشارة إلى ما تم تداوله على وسائل التواصل الاجتماعي عن احتراق مركبة مواطنة في مدينة تبوك؛ فقد باشرت الجهات الأمنية بلاغا صباح يوم السبت

15 /1 /1441 هـ من مواطنة عن تعرض مركبة ابنتها لحريق متعمد أمام منزلهم بمدينة تبوك، ولا تتهم أحداً بذلك.

وقد أسفرت التحريات -بتوفيق الله- عن تحديد هوية المشتبه بتورطهم في إشعال النار في المركبة، وهم ستة أحداث؛ حيث تم التحفظ عليهم في دار الملاحظة الاجتماعية لاستكمال إجراءات الاستدلال بالواقعة واتخاذ الإجراءات النظامية حيالها.

وعلمت «عكاظ» أن شرطة منطقة تبوك باشرت التحقيق في حادثة إضرام النار في سيارة مواطنة في حي «أبو سبعة».

وأظهرت صور حصلت عليها «عكاظ» حجم الضرر الذي لحق بسيارة المواطنة نتيجة الحريق الذي أتى على أجزاء من سيارة والدتها التي كانت تقف إلى جوارها.

وأوضحت ربى حمود الكثيري (مهندسة ديكور) مالكة المركبة المحترقة لـ«عكاظ»، إنها كانت خارج تبوك وقت وقوع الحادثة، واضطرت للعودة فور تلقيها اتصالات من ذويها وصديقاتها تفيد باحتراق سيارتها.

ولفتت ربى إلى أنها اعتقدت أن تماساً كهربائياً تسبب في احتراق سيارتها، لكن الدفاع المدني أبلغها (حسب قولها) أن الحريق بفعل فاعل، مؤكدة أن لا وجود لأي عداوات مع آخرين، وطالبت الجهات المعنية بسرعة القبض على الجناة وتقديمهم للعدالة.