«عكاظ» (النشر الإلكتروني)

فوجئ أبوان بصورة بدت مخيفة لطفلتهما المنتظرة وهي في بطن أمها، خلال جلسة في معمل الموجات فوق الصوتية للاطمئنان على حالتها.

وأثارت صورة «الجنين الشيطان» ـ حسب تعبير الأم ـ التي انتشرت بشكل واسع على مواقع التواصل الاجتماعي، ضجة كبيرة حول العالم، فضلاً عن قلق والديه.

ونشرت الأم المراهقة التي تدعى إيانا ألستون (17 عاما)، الصورتين اللتين التُقطتا لجنينها على حسابها في «فيسبوك»، وعلقت بالقول: «معظم الأطفال يختبئون من الكاميرا، انظروا إلى طفلتي الشيطانية».

وأضافت: «كانت تبدو عادية، لكن عندما علمنا أننا سنُرزق بفتاة، وتم وضع الجهاز على بطني مرة أخرى، فتحت عينيها وابتسمت، أُحب هذه الطفلة الشيطانية جداً».

وحظي منشور ألستون بـ15 ألف إعجاب، فيما تمت إعادة نشره نحو 16 ألف مرة.

وأشارت الأم إلى أن الطبيبة التي كانت معها خلال جلسة التصوير بالموجات فوق الصوتية أخبرتها أن طفلتها طبيعية وبحالة جيدة، مؤكدة أنه ليس مستغرباً أن يظهر الجنين بهذا الشكل في الصور.