«عكاظ» (جدة)

اعتاد الناس على تناول فاكهة الأفوكادو، سواء عبر إضافتها إلى السلطات، أو من خلال شربها عصيرا، لكنهم قد لا يعرفون أن لها زيتا مفيدا للصحة، على نحو مذهل، فهو يحتوي على مواد مضادة للأكسدة والالتهاب، وهو ما لا ينطبق على الزيوت الأخرى التي تخضع لعملية التصفية.

وبما أن جسم الإنسان يحتاج إلى الدهون الطبيعية، فإن الأفوكادو التي يعدها البعض من الخضراوات أيضا، من الخيارات التي يوصي بها الأطباء، لأن الزيت يشكل ما بين 30 و40% من الثمرة.

ويجري الحصول على زيت الأفوكادو من خلال عصر الفاكهة، دون أن تخضع لأي عملية تصفية، ولذلك فهي من أفضل الزيوت البكر التي يمكن شراؤها على الإطلاق.

ويتم إنتاج زيت الأفوكادو حين تكون الفاكهة طرية وذات رائحة غير قوية، كما يستحب أن تكون خضراء اللون في هذه المرحلة.

وبما أن زيت الأفوكادو يضم نسبة عالية من فيتامين E فهو يساعد الجسم على امتصاص العناصر المغذية، وما يعرف بالكارتنويدات، وهي صبغات عضوية توجد بالأساس في الفواكه، كما يساعد على خفض مستوى الكوليسترول في دم الإنسان، كما يقي من أمراض القلب واللثة، والعناية بالشعر والجلد.