أ ف ب (جنيف)
حذر وزير الخارجية الباكستاني شاه محمود قريشي اليوم (الأربعاء) من أن الوضع في الجزء الهندي من اقليم كشمير يمكن أن يتسبب ب«حرب عرضية»، داعياً مفوضة الأمم المتحدة لحقوق الإنسان ميشيل باشليه إلى زيارة المنطقة المضطربة. وفي تصريح للصحافيين على هامش اجتماع مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة في جنيف، قال شاه محمود قريشي إنه يعتقد أن باكستان والهند «تدركان تبعات حدوث نزاع». ولكن مع تصاعد التوتر منذ الغاء نيودلهي الحكم الذاتي في كشمير الشهر الماضي، حذر الوزير من أنه «لا يمكن استبعاد حرب عرضية». وقال «اذا استمر الوضع.. يصبح كل شيء ممكنا».