نعيم تميم الحكيم (جدة)
في الوقت الذي عانت بعض الأندية خصوصاً الكبيرة من نقص حاد في صفوفها بسبب غياب عدد من لاعبيها خلال أيام الفيفا الحالية لالتحاقهم بمعسكرات منتخباتهم، استعاضت بعض الأندية المباريات الودية برفع المعدل اللياقي وتجهيز المصابين تأهباً لخوض مباريات الدوري والآسيوية خصوصاً الثلاثي النصر والاتحاد والهلال.

وشهدت تدريبات أندية النصر والهلال والاتحاد غياباً كبيراً في صفوفها خصوصاً قطبي العاصمة، إذ لم يتواجد في تدريب الهلال مطلع الأسبوع الحالي سوى 8 لاعبين، فيما اضطر مدرب النصر البرتغالي روي فيتوريا لمنح لاعبيه إجازة لمدة يومين، بينما خاض الأهلي ودية ضد ضمك انتهت بهدفين مقابل هدف لمصلحة الراقي.

وركزت الأجهزة التدريبية خلال أسبوعي الفيفا على تجهيز المصابين، إذ طالب فيتوريا بسرعة إعداد المغربي عبدالرزاق حمدالله والظهير الأيسر عبدالرحمن العبيد ويحيى الشهري وعبدالعزيز الجبرين ليكونوا جاهزين لمباراتي الشباب بالدوري والسد في الآسيوية، بينما ما زال اللاعبان النيجيري أحمد موسى في مرحلة التأهيل بجانب المهاجم عبدالفتاح آدم.

وفي الطرف الهلالي فإن مدربه رازفان طالب الأجهزة الطبية بسرعة تجهيز اللاعبين عبدالله عطيف ومحمد البريك حتى يكونا جاهزين لمباراة الاتحاد يوم الثلاثاء القادم في إياب ربع نهائي دوري آبطال آسيا، بينما عمل على رفع المعدل اللياقي لباقي اللاعبين رغم النقص الحاد في صفوفه بغياب نحو 9 لاعبين.

ولا يبدو الاتحاد أفضل حالاً إذ ينتظر سييرا اكتمال جاهزية المدافع مروان داكوستا للزج به في مباراة ضمك، وكانت الإدارة الاتحادية أعلنت دفع جميع مستحقات نادي باشك شهير التركي المتعلقة بصفقة داكوستا.

أما الأهلي فيعد أكثر الأندية الكبيرة جاهزية، إذ لا يفتقد سوى معتز هوساوي العائد من إصابة طويلة غيبته عن الملاعب نحو العام، واستغل اللاعب أيام الفيفا ليحتفل بعقد قرانه على أن يعود للتدريبات ويتابع مراحل تأهيله ليكون بأتم الجاهزية لمباريات الموسم الرياضي الحالي.