عبدالرحمن المصباحي (جدة)
كشف المؤتمر الصحفي الذي عقد بغرفة جدة أمس «الإثنين» تفاصل فعاليات المؤتمر الـ18 لأصحاب الأعمال والمستثمرين العرب تحت شعار «الاستثمار في الثروة الصناعية الرابعة.. الريادة والابتكار في الاقتصاد الرقمي»، والدورة الثالثة من المنتدى العالمي لرواد الأعمال والاستثمار التي تستضيفها مملكة البحرين خلال الفترة من 11-13 نوفمبر المقبل، بحضور نائبي رئيس مجلس إدارة الغرفة، خلف العتيبي، وفايز الحربي، والنائب الثاني لرئيس غرفة تجارة وصناعة البحرين محمد الكوهجي، وعضو المكتب التنفيذي بغرفة تجارة وصناعة البحرين باسم الساعي، ونائب الرئيس التنفيذي بغرفة تجارة وصناعة البحرين الدكتور عبدالله السادة وعدد من ممثلي مؤسسات وشركات القطاع الخاص.

وأفصح القائمون على المؤتمر أن هناك 4 محاور سيسلط عليها خلال المؤتمر ممثلة في: «الاستثمار في ريادة الأعمال والابتكار في الثورة الرقمية في العالم العربي وتعزيز التعاون التنظيمي بين الدول العربية، وتسليط الضوء على فرص وتحديات الثورة الصناعية الرابعة في القطاعين العام والخاص، والتأكيد على أهمية مواكبة التطورات العالمية والابتكارات النوعية التي تدعم تحقيق الإنجازات الواعدة في مختلف القطاعات، وتمكين الجمهور من لعب دور فاعل في عملية التحول التي تؤسس لها الثورة الصناعية الرابعة، إضافة إلى التأكيد على الحاجة لتبني الابتكارات التقنية كوسيلة لدعم مجالات ريادة الأعمال وتعزيز مستويات الإنتاجية.

وسيشارك في المؤتمر العديد من الخبراء المؤثرين أبرزهم: رئيس دولة أستونيا توماس إلفيس، ورئيس مؤسسة «إكسبرايز» بيتر دياماندس، ورائد الأعمال جيف هوفمان، والمدير التنفيذي والمؤسس لجامعة «سينجولاريتي» سليم إسماعين.

وأكد النائب الثاني لرئيس غرفة تجارة وصناعة البحرين محمد عبدالجبار الكوهجي أن المؤتمر الذي قطع من مسيرته 36 عاماً يبني العديد من قنوات التواصل وجذب الاستثمار لمختلف القطاعات والمجالات الخدمية والاقتصادية في الدول العربية، مع تواجد كبار صناع القرار والمسؤولين وأصحاب الأعمال، ومختلف قطاعات العمل الاقتصادي العربي المشترك، مشيراً إلى دعم غرفة جدة، لإقامة هذا الحدث بالتعاون مع شركائها وفي طليعتهم غرفة تجارة وصناعة البحرين.

وقال: «تمت دعوة جميع المهتمين من المنطقة والعالم إلى استكشاف ومناقشة الفرص والتحديات لتحديد أفضل السبل الممكنة للاستفادة من الواقع الجديد في بناء غدٍ أفضل، ومن المتوقع أن يستقطب المؤتمر 1500 مشارك من شتى أنحاء العالم ورواد الأعمال وغيرهم من الخبراء وصناع القرار».