سعد بن سليمان الشليل
أتقدم بمقترح عن آلية تحد من معاناة أولياء الأمور أثناء قبول أبنائهم وبناتهم في جميع المجالات التعليمية والتدريبية والوظيفية للقطاعين الحكومي والخاص، مع الأخذ في الاعتبار موضوع متطلبات مركز قياس القدرات الذي أتمنى أن يعاد النظر فيه، وتعتمد الآلية المقترحة على إنشاء مركز تنسيق مسار قبول وتوجيه خريجي المرحلة الثانوية للطلاب والطالبات وتركز قدر المستطاع على تحقيق رغبات خريجي المرحلة الثانوية سواء (الرغبة الأولى أو الثانية)، والحد من الواسطات في القبول والتسجيل وبخاصة في أقسام الجامعات وبرامج المعاهد التعليمية الأخرى، وتركز الآلية على عدم حاجة أولياء أمور الطلاب والطالبات للمراجعات والسفر والإجهاد، وطلب شفاعات للقبول في الجامعات والجهات الأخرى، وتقترح الآلية وجود فترة زمنية كافية تقدر بعامين، لإيجاد وحصر الأماكن المختارة، من قبل الطلاب والطالبات والسعي قدر المستطاع لتحقيق ذلك، ويجب التعامل مع الطالب والطالبة برقم الهوية الوطنية وملازمة ذلك له من بداية الصف (الثاني الثانوي) وحتى حصوله على الشهادة الثانوية وصولا به لتحقيق حصوله على القبول في الأماكن التي اختارها، مع إتاحة التواصل بين الطرفين الطالب أو الطالبة مع المركز وذلك من خلال إتاحة رقم هاتفي موحد، أو إيميل للتواصل الإلكتروني، لبحث تعديل الرغبات عن طريق خدمة عملاء لتحقيق ذلك، ويجب نشر البرامج والتخصصات التي تستجد خلال فترة العامين، لتتم إحاطة الطالب بها، مع وضع جميع الخيارات التي تستوعب الخريجين في نموذج يشمل اسم الطالب رباعيا وسجله المدني.

تعبئة استمارات الرغبة لمن يرغب في مواصلة التعليم الجامعي لما بعد المرحلة الثانوية على أن تشتمل تلك الاستمارة على عرض جميع الرغبات المتاحة والمطلوب من أبنائنا الطلاب والطالبات فقط هو التسجيل فيها وفق الجداول والرغبات، تشمل استكمال التعلم الجامعي بإتاحة جميع الجامعات المحلية، وفق جدول يشمل القسم، التخصص، المدينة والجامعة، ويتضمن الخانات الآتية: التعليم المهني والتقني، برنامج الابتعاث الخارجي المتاح وفق ما يستجد من برامج أو تخصصات لسد حاجة سوق العمل، التعليم الأهلي العالي بالجامعات الأهلية، معهد الإدارة العامة بجميع فروعه وتخصصاته، الكلية الأمنية والكليات العسكرية، المعاهد الأمنية التابعة لقطاعات الأمن العام، والمعاهد العسكرية للقوات المسلحة بكافة المناطق وكذلك الحرس الملكي وكافة القطاعات العسكرية الأخرى، وتشمل الخانات أيضا رغبة التوظيف بالوظائف الحكومية المتاحة ويتم تحديثها أولا بأول، القطاع الخاص بتوجيه الرغبة لوزارة العمل الجهة المعنية بذلك، وطلب استبعاد الطالب/‏الطالبة من الالتحاق بأي جهة من خلال استمارة «لا أرغب» لمن اكتفى بالمرحلة الثانوية، بحيث لا يحق له التظلم فيما بعد، وذلك كاحتمال مستبعد ومع ذلك تمت إتاحته. ويجب الإسهام في إيجاد فرص عمل للقائمين على هذا المركز المبتكر، سواء كانت حكومية، أو تم تحويله كقطاع خاص فكلا الاختيارين سيعودان بالنفع توافقاً مع ما تم طرحه أخيرا وهو ما استجد من خلال رؤية 2030.