أحمد سعيد الغامدي
اتصالات سرية وزيارات مشبوهة وأجواء مريبة جمعت القطريين والإيرانيين خلال الآونة الأخيرة، تنبئ بتفاصيل خفية تدار في الكواليس بين «تحالف الشر» وتؤكد أن نظام الحمدين يحاول كعادته أن يلعب دوراً أكبر من حجمه كوسيط موثوق بين الولايات المتحدة الأمريكية ونظام ملالي إيران، علماً بأن حكومة الملالي في طهران لن تتوقف عن الفتن والمؤامرات وستظل ـ كما عهدناها ـ رمزاً للفوضى والدمار في المنطقة.

أسئلة كثيرة يتداولها المراقبون والمتابعون لتنامي العلاقة بين الدوحة وطهران، ماذا يحدث بينهم؟ هل يريد الإيرانيون استثمار «ثغرة الدوحة» لتخفيف العقوبات الأمريكية على إيران وللحصول على مكاسب في المنطقة؟ وهل تضطلع الدولة الصغيرة بدور الوسيط لتخفيف العقوبات على خامنئي وروحاني وظريف، بعد المليارات الكثيرة التي دفعتها لاسترضاء الولايات المتحدة الأمريكية في الأونة الأخيرة؟ أم يسعى نظام الملالي للحصول على نصيبه من المليارات، في إطار سياسة توزيع التركة! الباب مفتوح على مصراعيه للتأويل، بعد الاتصالات الحميمية بين الطرفين، وفي أعقاب زيارة ظريف للدوحة أخيراً، إذ وصف الرئيس الإيراني روحاني العلاقات بين طهران والدوحة بأنها «ودية متنامية»، وأكد على ضرورة زيادة ترسيخ العلاقات بين البلدين في كافة المجالات.

التفسيرات المنطقية تقول إن نظام ولاية الفقيه يريد استثمار المليارات التي دفعتها قطر للولايات المتحدة الأمريكية والتي تجاوزت 180 ملياراً حسب تأكيدات القطريين أنفسهم، يريد في البداية تخفيف العقوبات وأن يحصل على نصيبه في تركة الحمدين التي يجري توزيعها بشكل علني على أصدقاء الشر، في مقابل أن يعزز من مكانة الدولة الصغيرة، ويجعلها مقراً دائماً لمفاوضات الإرهاب، بعد أن اضطلعت بدور مهم في ملف طالبان، ربما أرادوا أن تكون طرفاً في صفقة سرية بين واشنطن وطهران، وتبحث عن مخرج للأزمة التي يواجهها النظام الإيراني نتيجة العزلة العالمية التي يعيشها.

يرى القطريون أن إيران التي تقمع أكثر من 20 مليوناً من الأهواز العرب والأقليات وتبعث بهم إلى السجون والمعتقلات، دولة «شريفة»، كما قال وزير الدولة للشؤون الخارجية القطري سلطان المريخي في افتتاح الدورة الـ148 العادية لمجلس جامعة الدول العربية، على مستوى وزراء الخارجية، عام 2017 حين قال إن «إيران دولة شريفة» في الوقت الذي كانت فيه مليشيات الحوثي التابعة لطهران تستهدف صواريخها مكة، بينما تنتشر المليشيات الإيرانية في سوريا والعراق وبقية المناطق الأخرى.

بات واضحاً أن نظام الحمدين خارج التغطية العربية، ولم يعد ينتمي إلى المنظومة العربية والإسلامية التي كانت مسرحاً لمؤامراته وإعلامه المضلل خلال العقدين الماضيين، بات واضحاً أنه يعيش عزلة كبيرة، بعد أن هب بكل ما يملك من قوة لدعم نظام الملالي القمعي، الذي ذرع مليشياته المسلحة في عدد من الدول العربية، مؤشرات خطيرة تفضح الدعم القطري لكل ما يؤجج المشاكل والخلافات داخل الوطن العربي، ويؤكد بالفعل تورطها في تنفيذ مخططات تخريبية إقليمياً ودولياً، بعدما تحول إلى الحضن الدافئ لنظام الإخوان الإرهابي.

التحركات السرية والتقارب الإيراني القطري لا تتوقف تفسيراته عن ذلك، فإيران تطمح في الحصول على نصيبها من الكعكة من ثروات الشعب القطري، على غرار ما فعلت تركيا لإنقاذ اقتصادها المنهار، ومن المؤكد أن طهران التي تواجه أكبر أزمة اقتصادية في الوقت الحالي بعد تزايد العقوبات وانهيار العملة الرسمية تسعى لإبرام صفقات تجارية سواء علنية أو سرية والحصول على نصيبها من المليارات من نظام الحمدين.

ربما تسعى قطر للاستقواء بإيران على دول المنطقة في ظل علاقتها السيئة مع الجميع، وقد تبحث عن إبرام صفقات تجارية لمواجهة النقص الذي أحدثته المقاطعة، ودعم جماعة الإخوان التي تعد حليفهما المشترك، لكنها بالتأكيد لن تستطيع أن تكون وسيطاً دبلوماسياً موثوقاً فيه مستقبلاً، ولن تجد قبولاً لا من الولايات المتحدة الأمريكية ولا دول العالم.

ahmed.s.g696@gmail.com