يتحدث السيد حسن نصرالله في كلمته بمناسبة إحياء أولى ليالي عاشوراء، وما أكثر أحاديثه، ودوما ما كانت كثرة الحديث مرتبطة بقلة الفعل، حيث صحح في حديثه ما قاله في حديث سبقه، حيث قال إنه يقصد «الرد من لبنان» حين قال «الرد في لبنان»، وهو ما أثار قلق اللبنانيين حينها، خاصة وقد سمعوا في سابق أحاديث أن إيران إن تعرضت لضربة فإن المنطقة جميعها ستشتعل.

طهران التي استجدت ضربة منذ وقت الإعفاءات عن صادراتها النفطية، لم تفلح في جلب هذه الضربة داخل إيران رغم كل استفزازاتها، بل وجدت مزيدا من القطع البحرية في الخليج، لزيادة حماية الملاحة البحرية في مضيق هرمز، لكنها من جانب آخر تلقت ضربات لأذرعها في سوريا والعراق ولبنان.

كانت في الحالة العراقية على درجة صدمة، وفي الحالة اللبنانية على مستوى الحرج خاصة داخل جمهور الحزب حيث سقطت الطائرات المسيرة، وأما في الملعب السوري فصدر إيران وحزب الله يتسع للضربات الإسرائيلية خلال السنوات الماضية بكل رحابة

فكان الأمين العام للحزب يتحدث «في عاشوراء» بعد اللطم الذي أصاب الحزب عبر استهداف طائرتين مسيرتين لمقراته في حي معوض بالضاحية الجنوبية، والذي ذكرت تقارير أولية أنه استهدف المقر الإعلامي لحزب الله، وهو أمر غير منطقي أن يكون مقر صيحات المقاومة على بنك الأهداف الإسرائيلية.

وبالتالي من الأرجح أن يكون المستهدف، وحدة العمليات التكنولوجية لإعداد الطائرات المسيّرة، والذي أشارت تقارير لاحقة إلى أنه يقع بجوار المركز الإعلامي للحزب، والخطورة بالنسبة للحزب حين تستهدف وحدة بهذه السرية، لا تكون في الاعتداء العسكري بحد ذاته، بل في الخرق المعلوماتي الذي أدى للوصول إلى مكان الوحدة.

إسرائيل حتى في ضربتها لمنطقة عقربا بجوار دمشق استهدفت قتل عنصرين من حزب الله هما ياسر ضاهر وحسن زبيب وثالث من الحرس الثوري، بهدف إضعاف القدرة الفنية لحزب الله في رفع دقة صواريخه، إذا ما صارت حرب بين الحزب وإسرائيل خيارا إيرانيا مطروحا، حيث إن العنصرين اللذين استهدفتهما الغارة من ضمن فريق عمل وحدة العمليات التكنولوجية المستهدف بدوره عبر الطائرتين المسيرتين.

هذا الترقب نحو معركة جديدة، وهو ما يقلق الشعب اللبناني في المقام الأول، حيث يتأكد يوما بعد آخر أن أخطر ما يواجهه هو عدم امتلاك الدولة لقرار السلم والحرب، بل إن هذا القرار يعود تقديره لمصالح دولة إقليمية أخرى، كما أن الرئيس عون من مقره الصيفي في بيت الدين، بشر اللبنانيين بأن الحوار حول الإستراتيجية الدفاعية أرجئ لتغير عدة عوامل على الأرض.

هذا القلق من أن يزج الحزب بلبنان في مغامرة أخرى، قد تكون أكثر ضررا من ما أعقبته معركة 2006، يأتي في وضع اقتصادي سيئ، آخره خفض وكالة «فيتش» لتصنيف لبنان الائتماني من B- إلى CCC، وترقب لخفض آخر قد يأتي من وكالة «ستاندرد اند بورز» والتي أبقت لبنان في تقريرها الأخير على تصنيفه السابق B-.

مع الوعيد الذي قدمه حسن نصرالله بالقول بأن الرد أصبح في يد القادة العسكريين، كان ظريف يهرول نحو قمة السبعة ليلتقي بماكرون ووزير خارجيته جان إيف لودريان، مما مثل قبولا بل سعيا للقاء بين ترمب وروحاني، قد يكون على جانب الجمعية العامة للأمم المتحدة والتي تعقد في 17 سبتمبر الجاري.

وهذا القبول مرتبط في حديث روحاني بتخفيف العقوبات، على الأقل إعادة الإعفاءات على الصادرات النفطية الإيرانية لبعض الدول، وهذا يشير إلى مقدار وجع العقوبات على النظام الإيراني، وعدم قدرته على الوفاء بكثير من التزاماته، وأنه في صراعه الزمني مع واشنطن، والذي سماه روحاني «الصبر الإستراتيجي»، لا يحتمل عمليا الصبر حتى الانتخابات الرئاسية، ناهيك عن الصبر لما بعدها.

وبالتالي لا يستطيع حزب الله إشعال حرب، بل ربما القيام بضربة بسيطة، حفظا لما تبقى من ماء الوجه، والطلب سريا من إسرائيل أن لا تبالغ في ردات فعلها، لأن الإيرانيين لا يريدون الذهاب للتفاوض في نيويورك وقد مزقوا أهم ورقة لديهم.. حزب الله، في معركة لن تكون أبعد من تصويت لنتنياهو في الانتخابات القادمة.

* كاتب سعودي

Twitter: @aAltrairi

Email: me@aaltrairi.com