اشتُهر في مجتمعنا أن بعض الرجال يبحثون عن الزوجة «المعلمة»، لأسباب في الغالب مادية، لكن موقع «إديوكيتور سالي»، وفقا لما نشرته «عكاظ» أمس، عدّد خمسة أسباب جوهرية تدفع المرأة حول العالم لتفضيل الزواج من «معلم»: ١) يتحلون بالصبر، ٢) يتحلون بحس المسؤولية، ٣) متفائلون، ٤) ليسوا أنانيين، ٥) بارعون في التواصل !

هذا في مجتمعات أخرى ذات ثقافات مختلفة، فماذا عن مجتمعنا، هل تفضل المرأة السعودية أيضا اختيار زوج «معلم»؟! وهل تجد هذه الصفات الجاذبة في المعلم السعودي؟!

لن أجيب نيابة عن المرأة، لكن سأسأل هل تتوفر هذه الصفات في المعلم السعودي، بل في الرجل السعودي عموما؟! بكل تأكيد تتوفر جميعها أو بعضها في العديد من الرجال سواء كانوا معلمين أو غير معلمين، لكن هل هي من صفات المعلمين الإيجابية المكتسبة بصفة ممارسة مهنة التعليم كما يرى موقع «إديوكيتور سالي»، بكل تأكيد لا، فبيئة التعليم لدينا تجعل العاملين في ميدانه من الجنسين في حالة مجالدة مع الذات حتى لحظة التقاعد !

فإذا كان هناك من صفات يكتسبها المعلم أو المعلمة من ممارسة مهنته في السعودية فهي ١) الصبر على تقلبات قرارات وتعاميم الوزارة، ٢) التحلي بالمسؤولية في تعويض النواقص، ٣) التمسك بخيط من التفاؤل حتى لا يغرق في اليأس ٤) العطاء بلا أنانية شفقة بالطلاب ٥) أما التواصل فهم أبرع الناس تواصلا مع رجال الإعلام وكتاب الصحف لبث همومهم وشكواهم !