«عكاظ» (النشر الإلكتروني)
ضغط الرئيس الأمريكي دونالد ترمب على أمير قطر خلال زيارته إلى الولايات المتحدة أخيراً، لسحب الاستثمارات القطرية من تركيا وإنهاء دعم الدوحة للإخوان المسلمين.

موقع «united world international» أورد في هذا السياق تقريراً للكاتب التركي نور الدين قورط، ترجمته عنه «الرياض بوست»، أكد فيه أن أردوغان توبراك كبير مستشاري الحزب الجمهوري الشعبي والنائب البرلماني من مقاطعة اسطنبول، أعد تقريراً حول مسألة الاستثمارات القطرية في تركيا، والتي تمت مناقشتها في السنوات الأخيرة، ليخلص إلى نتائج مغايرة تماماً لما أعلنته الدوحة.

ووفقاً لوزارة الاقتصاد التركية، ضخت قطر استثمارات مباشرة في تركيا بمبلغ 1.5 مليار دولار من عام 2002 وحتى مارس 2017، وتدعي الوزارة أن قطر هي المستثمر التاسع عشر الأكبر في البلاد.

وفي الوقت نفسه، ذكر نائب رئيس غرفة تجارة قطر محمد بن أحمد بن توفار الكواري، خلال معرض أقيم في أبريل في العاصمة القطرية الدوحة، أن الاستثمارات القطرية في تركيا بلغت بالفعل 18 مليار دولار، كما زعم الكواري أن قطر هي ثاني أكبر مستثمر في تركيا.

وأضاف الكاتب التركي: «من الواضح تماماً أن البيانات الواردة من الوزارة التركية والمسؤول القطري متضاربة، ويرجع هذا التناقض بين السلطات التركية والقطرية إلى الاختلاف في الأساليب المستخدمة لحساب البيانات».

إلى ذلك، أشار عضو البرلمان التركي أردوغان توبراك، إلى أن أمير قطر ناقش مع ترمب خلال زيارته للولايات المتحدة سحب استثمارات بلاده من تركيا.

ولفت توبراك في تقريره إلى أن حجم الاستثمارات القطرية في القطاعات المالية والمصرفية والسياحة والإعلامية وغيرها من قطاعات الاقتصاد التركي يصل إلى حوالي 20 مليار دولار، فيما تبلغ قيمة الاستثمارات التركية في قطر حوالي 15 مليار دولار.

وأكد توبراك إلى أن ترمب حذر أمير قطر خلال لقائه معه في البيت الأبيض من دعم جماعة الإخوان المسلمين المحظورة.