«عكاظ» (جدة)

تقدمت امرأة كانت تعمل صحفية في محطة إذاعية، بشكوى في فرنسا، ضد حفيد مؤسس جماعة «الإخوان المسلمين» طارق رمضان، متهمة إياه مع شخص آخر باغتصابها في مدينة ليون عام 2014.

ويأتي ذلك في وقت يخضع طارق رمضان للتحقيق منذ 2 فبراير 2018 بسبب تهمتين بالاغتصاب، إذ أُطلق سراحه في شهر نوفمبر المنصرم مع إخضاعه للمراقبة القضائية، بعد أن قضى 9 أشهر في الحبس الاحتياطي.

وكشفت موقعا «Europe1» و«Le Journal Du Dimanche» الفرنسيان أن المشتكية تبلغ من العمر 50 عاما، وهذه الشكوى هي الثالثة، وقدمت نهاية شهر مايو المنصرم، ما دفع النائب العام في باريس إلى إصدار اتهام إضافي بحق طارق رمضان.

وبحسب موقع «روسيا اليوم»، فإنه وفقا للمعلومات التي نشرها الموقعان، فالمشتكية تتهم رمضان باغتصابها رفقة أحد أفراد طاقمه أثناء لقائه بها لإجراء مقابلة في إطار العمل بتاريخ 23 مايو 2014.