فهيم الحامد (جدة)
عندما شبه ولي العهد الأمير محمد بن سلمان خامنئي إيران بأنه «هتلر الشرق الأوسط الجديد»؛ فإنه لم يكن موفقا في هذا التشبيه فحسب؛ بل عكس تماما حقيقة وتوجهات هذا النظام الإيراني الذي أصبح قائدا للإرهاب في العالم بامتياز، ومن الواجب مواجهة النزعة التوسعية الإيرانية، ووقفه عند حدوده، باعتباره أصبح يهدد أمن المنطقة وحرية الملاحة البحرية في مياه الخليج، التي تُمثل مساساً خطيراً بحرية وسلامة طرق التجارة والنقل البحري، ومن شأنها أن تهدد الاقتصاد الدولي وإمدادات الطاقة للعالم.

وعندما يزعم القائد العام للحرس الثوري الإيراني الإرهابي العميد حسين سلامي أن مصافي ومطارات المملكة «باتت غير آمنة» في ظل قدرات اليمن من حيث الصواريخ والطائرات المسيرة؛ فإنه يتجاهل قدرات المنظومة الدفاعية السعودية الباسلة؛ التي كانت بالمرصاد للصواريخ البالستية والطائرات المسيرة الإيرانية الواحدة تلو الأخرى.

لقد قال ولي العهد كلمة الفصل في تصريحاته أخيرا بأن الرياض لا تريد حربا مع طهران، لكنها في نفس الوقت لن تتردد في التعامل مع أي تهديد لشعبها وسيادتها ومصالحها الحيوية، كما أن السعودية لن تضيع الوقت في معالجات جزئية للتطرف، فالتاريخ يثبت عدم جدوى ذلك.

ويبدو أن «الإرهابي» الإيراني سلامي يعيش في عزلة ولا يعلم أن عاصفة الحزم اقتلعت جذور الإرهاب الإيراني الطائفي وأعطت درسا عسكريا لمليشيات الحوثي.

لقد أكدت المملكة على الدوام موقفها الراسخ ضد إرهاب إيران وسياساتها العدائية، وهذا ما أوضحه أيضا نائب وزير الدفاع الأمير خالد بن سلمان عندما قال إن الحوثيين هم «أداة لتنفيذ أجندة إيران وخدمة مشروعها التوسعي في المنطقة، وهم جزء لا يتجزأ من قوات الحرس الثوري الإيراني».

وتعيد تصريحات الاٍرهابي سلامي أنظار العالم مجددا تجاه الإرهاب الإيراني الغاشم الذي يحتاج إلى وقفة صارمة من قبل المجتمع الدولي وموقف حازم لمعالجة «البؤرة السرطانية» الإرهابية في طهران، مع التأكيد على أن المملكة لن تتردد في التعامل مع أي تهديد لشعبها وسيادتها ومصالحها الحيوية.

ويبدو واضحا أن قائد الحرس الثوري الإيراني الاٍرهابي يحلم عندما يقول إن الأمن في الخليج في يد إيران بفضل تواجد قواتها المسلحة؛ وهو لا يعلم أو يتناسى أن القوات السعودية الباسلة جاهزة لردع أي عدوان إيراني على السعودية، والمنظومات الدفاعية والإستراتيجية جاهزة لمنع استهداف أي هجوم على الأراضي السعودية.

ولعله آن الأوان ليكون المجتمع الدولي مطالبا بالضغط على النظام الإيراني لوقف التصعيد والاستفزازات التي قد ترفع من مستوى التوتر في المنطقة وتهدد الأمن والسلم الدوليين لأن النظام الإيراني تجاوز كل الخطوط الحمراء وأصبح أداة طولى لنشر الإرهاب والفوضى وزعزعة الأمن والاستقرار في المنطقة.

لقد عانت اليمن لسنوات من التدخلات والسياسات الإيرانية الخبيثة، وها هو العالم بما فيه الدول الكبرى يكتوي بنيران وإرهاب هذا النظام المارق المزعزع لأمن واستقرار اليمن والمنطقة ومساعيه لتصدير الثورة الخمينية والممارسات الإرهابية للنظام الإيراني من خلال استهداف السفن التجارية واختطافها وتشكيل مليشيات طائفية لإدارة حروب بالوكالة في المنطقة ومنها اليمن وتزويدها بالصواريخ البالستية والطائرات المسيرة.

واليوم نحن في أمس الحاجة لنزع مخالب النظام الايراني في المنطقة ابتداء من المليشيا الحوثية وذلك عبر دعم الحكومة اليمنية لاستعادة الدولة وإسقاط الانقلاب، والعمل الجاد لوقف حالة العبث والفوضى والتهديد الخطير للممرات الدولية وحركة التجارة العالمية التي تمس مصالح العالم برمته.

لقد قالها الأمير محمد بن سلمان.. خامنئي «هتلر الشرق الأوسط الجديد».. المطلوب: قطع رأس الأفعى الإيرانية.