«عكاظ» (النشر الإلكتروني)
قدَّمت وزيرة الثقافة الجزائرية مريم مرداسي استقالتها من منصبها اليوم (السبت)، على خلفية مقتل 5 أشخاص في تدافع خلال حفل فني، بحسب صحيفة النهار الجزائرية.

وبحسب بيان رئاسة الجمهورية الجزائرية، قبل الرئيس المؤقت عبد القادر بن صالح استقالة الوزيرة.

وتأتي استقالة مرادسي على خلفية الأحداث المأساوية التي وقعت خلال حفلة المغني «سولكينج»، حيث أسفر تدافع الجماهير عن مقتل 5 أشخاص وإصابة العشرات ليل الخميس، وذلك على أحد ملاعب العاصمة الجزائر.

و«سولكينج» اسمه الحقيقي عبد الرؤوف درّاجي، هو مغني راب وراقص جزائري ولد في ضواحي العاصمة الجزائر بتاريخ 10 ديسمبر عام 1989، وكان والده موسيقياً.