عبدالسلام المسيان @aalmosaian
عندما تتدلى أمامك فاكهة يانعة، اقطفها بلا تردد، كُلها بأكبر قدر من الاستمتاع، لا تقل هي ليست فاكهتي المفضلة، أو أن الوقت غير مناسب لتناولها الآن.

ربما فسدت لو تأخرت عن تناولها وفاتك شيء من الشعور بالمتعة والسعادة.

أسوأ عادة ممكن أن نمارسها هو تأجيل لحظات الفرح.

أحدهم يؤجل فرحه بالنجاح في مرحلة معينة بداعي الفرحة الكبرى بعد الحصول على درجة أعلى.

وما المانع أن تفرح بعد كل مرحلة؟

وما الضمان أن تبلغ فرحتك الكبرى؟

ربما حل عارض أو ظرف حال دون تحقيق الهدف الذي تسعى إليه.

وآخر يحصل على هدية ثم يقوم بتأجيل الاستخدام والاستمتاع والفرح بالهدية إلى وقت آخر، مع أن قمة المتعة والفرح بالهدية في حينها.

إن أنسب وقت للفرح هو وقت حدوث أمر مفرح أو مناسبة تدعوك للفرح.

نحن نعيش في عالم مليء بالمنغصات والمكدرات؛ لذلك لا تستهن بلحظات الفرح وإن صغُرت، استثمرها ووسع دائرتها إلى أبعد مدى ممكن، ودعها تزاحم دوائر الهموم والقلق والالتزامات التي تحدك من كل جانب.

عش حياة الجدية والانضباط والسعي وراء تحقيق الهدف ولا تنسَ نصيبك من الفرح.