الشاب المبدع محمد بن سلمان القادم من مدرسة القائد الفذ سلمان بن عبدالعزيز، خلع عباءة الفكر التقليدي البليد، فلم يكن أميرنا الشاب مجرد ابن لأمير عظيم يعيش حياة طيبة أو مرفهة ويتعلم في المدارس والجامعات التقليدية، وقد يصبح دكتوراً أو حتى بروفيسوراً بالأسلوب النمطي السائد. ثم وربما يتسلم عملاً روتينيا ويقال ذهب الأمير وجاء الأمير وبرفقته مجموعة من المرافقين، وتسرد الأسماء مع الحرص ألا يسقط اسم أحد منهم سهواً. لا لم يكن هو كذلك، لقد تخطى ذلك النهج الذي عفا عليه الدهر، ووضع في فكره كيف يكون الرجل الذي يحمل آمال أمة بصرف النظر عن المناصب التي هي على كل حال حق لمن له همة وعزم وفكر وطموح.

محمد بن سلمان لم يكن الرجل الذي يملأ الدنيا ضجيجاً، كان في كواليس تطوير الذات بالجهد الخلاق وبمتابعة شؤون العالم والقراءة خصوصاً سيرة قادة أثروا في مسيرة وطن، هكذا أتصور مسيرة رجل حطم الروتين تحطيماً، وفتح نوافذ الوطن للشمس وأبوابه للأمل ومهَّد أرضه لتكون بيئة واعدة للعمل الناجح المستقر، محمد بن سلمان ليس من عالم آخر هو من هذا الوطن، ونسل الأسرة الكريمة العظيمة آل سعود. استمزج أمل المواطن وحاجة الوطن فصنع وأسس بفكره وشجاعته تحت رعاية الملك الحكيم سلمان بن عبدالعزيز مسار مملكة عصرية وحقبة مذهلة من مسيرة وطن سيحكم عليها التاريخ في صفحاته، ولا أراه إلا منصفاً وعادلاً فيتغزل فيها ويعطي من كان فارسها حقه، من الإنصاف أن الأعمال المفصلية لإعادة صياغة وطن قد يبدو بعضها قاسياً بعض الشيء، ولكن لو تُركت على عواهنها ربما كانت نتائجها كارثية. إن إصلاح الاقتصاد ليكون اقتصاداً منوعاً وواعداً سنجني ثماره ليس ببعيد، إن شاء الله لا يصب إلا في مصلحة المواطن، لأن لا كيان ولا إنجاز بدونه فهو حجر الرحى، نعم هناك بعض العبء يتحمله ابن الوطن البار ولكن هو بها ولها المواطن الشهم الوفي. ومن زاوية أخرى أقول كما بلغني ممن أثق بهم لمن لا يعرف محمد بن سلمان إن لهذا الإنسان وجهاً آخر خارج العمل، فهو إنسان يعيش حياته كأي مواطن شاب لا أبهة ولا تعالٍ على من حوله من الأصدقاء والعاملين، تراه يلاطفهم ويشاركهم حواراتهم وكأنه لا يشغله عنهم شاغل.

وإن كانت مسؤولية وطن ساكنة في كل لحظة وجدانه وفكره لا تفارقه فهي توأمه. ومن جانب آخر فإن مؤسسة مسك الخيرية التي أعلن عنها وعن أهدافها قد سميت لتعرف فيقصدها من له حاجة تقضي عن طريقها. أما الخفي من أياديه البيضاء فالكرم يكل فلا يلحق بركابه. كم مد هذا الإنسان من يد حانية أنقذت أسراً وأحيت أملاً. عطاؤه لا يعرف ولم تمر عليه كلمة الكفاف فهو إذا أعطى أجزل، إنها لمسات غير معلنة يريد بها وجه الله، وأخيراً محمد بن سلمان لا يعرف مقولة «راجعنا غداً» أو «سننظر في أمرك» أو إحالة إلى سلة المهملات، إنه يعرف كلمة «نعم» أو «لا» ولا عزاء للروتين وأحبائه. النماذج القيادية الملهمة لا تأتي خلف الخاطر أو ضربة حظ إنها هبة الله لرجال يعرفون قيمتها فلا يستكينون لمجريات التاريخ التقليدي وطابور الانتظار بل يصنعون التاريخ المفعم بالأحداث الإيجابية فيسطرون ملاحم فذة من الإنجاز والتغيير إلى الأفضل. إن رياح التغيير التي قد تأتي من هنا وهناك بأجندات لا تخدم الوطن كتبوا عليها «Go Away» فالتاريخ يصنع هنا Made in Saudi Arabia. وطن كهذا لا بد أن يسمو ويعلو.