«عكاظ» (المكلا)

تمكن الفريق الطبي التطوعي لمركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية من إنقاذ حياة الطفلة اليمنية «جنى»، البالغة من العمر 10 أيام وإعادة البسمة لذويها، بعد إجرائه عملية قسطرة تداخلية عاجلة في مركز نبض الحياة لأمراض وجراحة القلب في مدينة المكلا التابعة لمحافظة حضرموت.

وكانت الطفلة «جنى» قد ولدت بانسداد في الصمام الرئوي وضيق في الصمام الثلاثي أدى لمنع وصول الدم لرئتيها ونقص حاد في أكسجين الجسم تطلب التدخل العلاجي العاجل.

وقال رئيس الفريق الطبي التطوعي البروفيسور جميل عطا: إن الحملة الطبية تأتي في إطار حملات قلب الأطفال التطوعية لعلاج الحالات الصعبة والخطرة، مشيراً إلى أن الحملة الطبية التطوعية تعد الحملة الثالثة لمركز الملك سلمان للإغاثة لعمليات القلب المفتوح والقسطرة للأطفال اليمنيين في أقل من 6 أشهر.

وأضاف: إن هذه الحملة تأتي بالتحديد استجابةً لنداء الإنسانية بطلب التدخل العاجل لإنقاذ الطفلة جنى بعد أن تسبب ضيق الصمام الرئوي في انحباس وصول الأكسجين إلى جسمها، إذ كانت حياة الطفلة على المحك، حيث لم يستطع ذويها علاجها داخل اليمن ويتعذر نقلها للخارج لتدهور حالتها.

وكان لقيادة القوات المشتركة لتحالف دعم الشرعية في اليمن ومركز الملك سلمان للإغاثة والقوات الجوية الملكية السعودية دور كبير في إنقاذ حياة الطفلة جنى، باستجابتهم الفورية وتسهيل مهمة الفريق الطبي التطوعي بنقله إلى مدينة المكلا في اليمن.

يذكر أن الحملة الطبية التطوعية العاجلة تضمنت علاج نحو 20 طفلاً من مرضى القلب من الأسر اليمنية محدودة الدخل بهدف إدخال البهجة على ذويهم ورفع المعاناة الإنسانية عنهم.

من جانبه، قدم المهندس عدنان باشعيب والد الطفلة اليمنية «جنى» شكره وتقديره الكبيرين للفريق الطبي التطوعي لمركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية وقيادة القوات المشتركة على المبادرة النبيلة بإجراء عملية قسطرة تداخلية لابنته ضمن الحملة الطبية التطوعية العاجلة للمركز في مدينة المكلا.

وأوضح باشعيب في تصريح صحفي أن مشاعره كانت صعبة، فقد دعا الله تعالى أن يرزقه بابنة، وبعد 10 سنوات رزق بـ«جنى»، وكانت ولادتها طبيعية وفرحته لا توصف.

وأضاف أنه لاحظ في اليوم الثاني من ولادة جنى أن لون جسمها يبدو باللون الأزرق، ومع كشف الطبيب عليها، تبيّن أنها تعاني من نقص في الأكسجين بالجسم نتيجة ثقبين مع انسداد القناة الشريانية، «وحاولنا إنقاذها بالإبر مانعة الانسداد ولم نتمكن من الحصول عليها، في كافة محافظات اليمن».

وعرج والد جنى أنه ضاقت به السبل ومع كل يوم ينقضي تزداد مخاوفه ومعاناته، حتى تواصل شقيقه مع مطلقي نداء الاستغاثة بمركز الملك سلمان للإغاثة «وقدمنا التقارير عن حالتها الصعبة، وأنه بفضل الله بلغنا أن المركز قرّر إرسال فريق طبي إلى اليمن لإجراء التدخل العلاجي اللازم لجنى، وتم تحديد موعد لوصول الفريق».

ويواصل باشعيب أنه نقل ابنته من مدينة تريم إلى مدينة المكلا عبر مسافة 320 كيلومترا بواقع 6 ساعات براً، وتفكيره منصب على موعد وصول الفريق الطبي لمركز الملك سلمان للإغاثة لعلاج جنى، ثم وصل إلى مركز نبض الحياة لعلاج أمراض القلب بالمكلا، وتم إدخال جنى لقسم العناية المركزة انتظاراً لوصول الفريق الطبي الذي وصل بحمد الله في الوقت المحدد وتم إجراء العملية لجنى.