«عكاظ» (جدة)
صمت مطبق خيم على لاعبي الأهلي بعد ظهورهم المتواضع أمام العدالة في أولى جولات دوري المحترفين وخروجهم بتعادل مخيب لآمال الجماهير التي لم يكن حضورها فعالا، احتجاجا على خروج الفريق الآسيوي، حيث لم يتعد حضورها 4 آلاف متفرج في ملعب يتسع لأكثر من 60 ألف مشجع.

وجسدت المباراة بكامل تفاصيلها إلى جانب ضعف الحضور الجماهيري، حالة النكسة التي يمر بها «الراقي» بعد سقوطه أمام الهلال في الاختبار القاري، إذ لم يكن مستوى اللاعبين فنيا على مستوى الطموحات، كما أن غياب الفعالية الجماهيرية زاد من رتابة المباراة والنتيجة.

لاعبو الأهلي عقب انتهاء المواجهة لم يدلوا بأي تصريح حيث تواروا عن الأنظار ليجسد موقفهم حالة الإحباط التي يمر بها الفريق.