«عكاظ» (النشر الإلكتروني)
يوماً تلو الآخر، تتصاعد وتيرة الاحتجاجات في مختلف المدن الإيرانية تحت وطأة تردي الأوضاع الاقتصادية والمعيشية، فيما يعمد ملالي طهران إلى إهدار مقدارت الشعب على تمويل مليشياته الإرهابية لإثارة الفتن في المنطقة.

وأخيراً، أضرب العشرات من العمال في شركة «جنغل سهامي» للأخشاب عن العمل في مدينة «رضوان شهر»، اعتراضاً على موجة فصل العُمَّال من الشركة.

كما احتج العشرات من المعلمين الذين تم التعاقد معهم بعد عام 2012 أمام البرلمان في العاصمة طهران، اعتراضاً على عدم توظيفهم بشكل رسمي.

من جهة أخرى، احتج العشرات من أولياء أمور الطالبات في مدينة «همدان»، اعتراضاً على تناوب مدارس البنين في استقبال الطالبات وعدم وجود مقر دائم للدراسة في المدينة.

وفيما يتعلق بالشأن الاقتصادي، انخفض سعر صرف التومان مقابل الدولار ليصل إلى (11750)، بعد أن كان بالأمس عند (11650) تومان للدولار الواحد.