إبراهيم علوي (المشاعر المقدسة)
أعلن قائد قوات أمن الحج الفريق أول ركن خالد بن قرار الحربي نجاح خطة التفويج في ثاني أيام التشريق، مؤكدا أن المنظومة الأمنية نجحت في المهمات الموكلة لها في تنظيم المشاة على جسر الجمرات والطرق المؤدية له، موضحا أنه تم وضع العديد من الخطط لتسهيل حركة التفويج، ومنها توزيع القادمين للجمرات من مختلف الجهات والطرق على مختلف الأدوار وفق خطط وآليات أعدت منذ وقت مبكر. وقال مدير الأمن من داخل غرفة مركز القيادة والسيطرة اطمأنينا على الحج بشكل كامل، والوضع طبيعي بعد أن رمى الحجاج ظهر أمس الجمرات الثلاث، ومنهم المتعجلون الذين اتجهوا إلى المسجد الحرام والبعض عاد إلى المخيم، وكانت هناك كثافة عالية من الحجاج قبل الظهر بنحو نصف ساعة وعاد الأمر إلى وضعه الطبيعي ولم تسجل أي حالة.

وجدد الفريق أول ركن خالد قرار التأكيد على أن رجال الأمن تعودوا على العمل في كل الظروف ولهم تجارب كثيرة في إدارة الحشود، ورغم تقلبات الأجواء وهطول الأمطار في موسم الحج إلا أن ضيوف الرحمن عاشوا في أجواء ربيعية غير متوقعة، مشيرا إلى أن إدارة حركة الحشود وتنظيم رمي الجمرات في كل الأدوار حققت التوازن في سهولة الحركة، وأن تخصيص العديد من الطرق التي سلكها الحجاج القادمون للجمرات أسهمت في التوازن.