«عكاظ» (بوينس آيرس) @okaz_online
انهارت بورصة بوينس آيرس أمس الأول (الإثنين) مغلقة على تراجع بلغ نحو 37.93%، عقب هزيمة الرئيس ماوريتسيو ماكري أمام مرشح يسار الوسط البيروني ألبرتو فرنانديز في الانتخابات التمهيدية للانتخابات الرئاسية المقررة في أكتوبر القادم.

وأغلق مؤشر «ميرفال» على 27.531 نقطة، في جلسة بدأها خاسرا بنسبة 10% من قيمته عند افتتاح التداولات، وأنهاها بخسارة 37.93 من قيمته، في حين وصلت الخسارة التي تكبّدتها بعض الشركات المدرجة في البورصة إلى نحو 50%.

كما خسرت العملة الأرجنتينية، البيزو نحو 30.3% أمام العملة الأمريكية، ليسجل مستوى قياسيا منخفضا عند 65 للدولار أمس الأول (الإثنين) بعد أداء أسوأ من المتوقع.

وأتى هذا الانهيار غداة الهزيمة المدوّية التي مني بها ماكري الذي يتبنّى سياسات داعمة للشركات.

واشترى البنك المركزي 50 مليون بيزو لمحاولة وقف تدهور العملة، ولكن محاولته لجم التدهور باءت بالفشل.

وتعاني الأرجنتين حاليا من الركود، ووصلت نسبة التضخم فيها 22% لأول مرة في النصف الأول من العام، وهي واحدة من أعلى النسب في العالم، إذ تبلغ نسبة فقر السكان 32%.

وبدعم من صندوق النقد الدولي، أطلق ماكري خطة تقشف لم تلق قبولاً لدى الأرجنتينيين الذين تضاءلت قوتهم الشرائية بشكل كبير، وكان البيزو خسر نصف قيمته أمام الدولار العام الماضي.