«عكاظ» (النشر الإلكتروني)
أكدت الأمم المتحدة أنه يوجد حالياً 1.8 مليار شاب حول العالم تتراوح أعمارهم بين 10 و24 سنة، إلا أن 1 من كل 10 أطفال يعيش في مناطق الصراع، و24 مليون منهم لا يذهبون إلى المدارس.

وفي «اليوم الدولي للشباب»، تُسلط الأمم المتحدة الضوء على إتاحة التعليم للجميع ليصبح أكثر شمولاً ومساواة واتصالاً، مشيرة إلى أن أكثر من نصف عدد من هم بين سني 6 و 14 عاماً يفتقدون لمهارات القراءة والحساب، على الرغم من أن معظهم يذهبون إلى المدارس، في أزمة عالمية تُهدد بإعاقة التقدم المُحرز نحو تحقيق أهداف التنمية المستدامة.

وفي 17 ديسمبر 1999، أقرت الجمعية العامة للأمم المتحدة في قرارها (120/54)، إعلان 12 أغسطس من كل عام بوصفه يوماً دولياً للشباب، ليكون بمثابة احتفال سنوي بدور الشابات والشباب كونهن شركاء أساسيين في التغيير، فضلاً عن كونه فرصة للتوعية بالتحديات والمشكلات التي تواجههم في أنحاء العالم.

ويُسلِّط شعار هذا العام الضوء على الجهود المبذولة بما في ذلك جهود الشباب أنفسهم لإتاحة التعليم للجميع وتيسيره أمام الشباب.

وتأسيسا على الهدف 4 من خطة التنمية المستدامة لعام 2030، الذي ينص على «ضمان التعليم الجيد المُنصف والشامل للجميع وتعزيز فرص التعلّم مدى الحياة للجميع»، فالمراد من اليوم العالمي للشباب لعام 2019 هو البحث في كيفية تركيز الحكومات والشباب والمنظمات المعنية بقضاياهم وغيرها من أصحاب المصلحة، على النهضة بالتعليم بما يصنع منه أداة قوية لتحقيق خطة التنمية المستدامة لعام 2030.

وشددت الأمم المتحدة على أن التعليم المتاح والشامل يُعد أمراً بالغ الأهمية لتحقيق التنمية المستدامة، حيث يمكن له أن يضطلع بدور في منع نشوب الصراعات.

وأضافت: «يعتبر التعليم «مُضاعِف للتنمية» نظراً لدوره المحوري في تسريع التقدم المُحرز في جميع أهداف التنمية المستدامة السبعة عشر ذات الصلة به، سواء أكان ذلك بهدف القضاء على الفقر، أو الصحة الجيدة، أو المساواة بين الجنسين، أو العمل اللائق والنمو الاقتصادي، أو الحد من التفاوت، أو هدف العمل في مجال المناخ، أو إنشاء المجتمعات المسالمة».

ويجب أن يؤدي التعليم إلى نتائج تعليمية ذات صلة وفعالة من حيث مناسبة محتوى المناهج الدراسية للأغراض المرادة منها، وليس للثورة الصناعية الرابعة ومستقبل العمل وحسب، وإنما تكون مناسبة كذلك للفرص والتحديات المُغيرة للسياقات الاجتماعية.

وذكرت الأمم المتحدة أن الدور الحاسم الذي يضطلع به التعليم الجيد في تنمية الشباب أمر لا خلاف عليه، وفضلاً عن ذلك، تفيد التنمية الشاملة للشباب المجتمع ككل.

ومع ذلك، فإن مما يجهله كثيرون هو أن الشباب أنفسهم هم أبطال نشيطون في مجال تحقيق التعليم الشامل والميسر للجميع، وتسعى المنظمات التي يقودها الشباب، وكذلك الأفراد أنفسهم من الشباب، جنباً إلى جانب مع مختلف أصحاب المصلحة والحكومات، إلى النهضة بالتعليم بشكل ملموس بحيث يصبح أداة أساسية للتنمية المستدامة والشمول لمختلف الفئات الاجتماعية.

وعلى سبيل المثال، تقوم المنظمات التي يقودها الشباب بالنهضة بالتعليم من خلال الجهود المبذولة في وسائل الضغط والدعوة، وإقامة الشراكات مع المؤسسات التعليمية، وتطوير برامج تدريبية تكميلية، وغيرها من تلك الجهود.