«عكاظ» (منى)

أقام خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود في الديوان الملكي بقصر منى اليوم (الاثنين)، حفل الاستقبال السنوي لأصحاب الفخامة والدولة، وكبار الشخصيات الإسلامية، وضيوف خادم الحرمين الشريفين، وضيوف الجهات الحكومية، ورؤساء الوفود ومكاتب شؤون الحجاج الذين أدوا فريضة الحج هذا العام، يتقدمهم الرئيس عبدربه منصور هادي رئيس الجمهورية اليمنية، ودولة رئيس وزراء جمهورية جيبوتي عبدالقادر كامل محمد، ودولة رئيس الوزراء الغيني الدكتور إبراهيم كاسوري فوفانا، ورئيس الوزراء العراقي السابق حيدر العبادي، ورئيس الحزب الحاكم والمسؤول عن شؤون الحج في جمهورية موريشيوس شوكت سودهن، ورئيس حزب عدالة الشعب الماليزي أنور إبراهيم، ومعالي نائبة رئيس الوزراء وزيرة التنمية لشؤون المرأة والأسرة والمجتمع في ماليزيا الدكتورة عزيزة بنت وان إسماعيل، وأصحاب المعالي رؤساء مجالس النواب في عدد من الدول الإسلامية.

ثم بدئ الحفل الخطابي المعد بهذه المناسبة بتلاوة آيات من القرآن الكريم.

وقد ألقى خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود كلمة بهذه المناسبة قال فيها:

بسم الله الرحمن الرحيم

الحمدُ لله رب العالمين القائل في كتابه الكريم (وأذن في الناس بالحج يأتوك رجالاً وعلى كل ضامرٍ يأتين من كل فج عميق)، والصلاة والسلام على نبينا محمد، وعلى آله وصحبه أجمعين.

أيها الإخوة والأخوات ضيوف الرحمن.

أيها الإخوة والأخوات في أمتنا الإسلامية في كل مكان.

أيها الحضور الكريم.

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته:

أحييكم من جوار بيت الله العتيق، من مهبط الوحي ومنبع الرسالة المحمدية الداعية إلى التسامح والتحاور، وأهنئكم بعيد الأضحى المبارك يوم الحج الأكبر، أعاده الله على الجميع بالخير والبركات.

أيها الإخوة والأخوات:

في الحج تتجلى دعوة الإسلام الجوهرية في وحدة الأمة كما في هذا التجمع الكبير، وفي إقامتهم في هذه المشاعر المقدسة في زمان ومكان واحد، ملبين دعوة ربهم لحج البيت العتيق، تاركين خلفهم متاع الدنيا وزخرفها.

أيها الإخوة والأخوات:

لقد شرف الله المملكة العربية السعودية بخدمة الحرمين الشريفين وضيوف الرحمن، خدمة نفخر بها، فجعلنا رعايتهم وسلامتهم في قمة اهتماماتنا، وسخرنا لهم كل ما يعينهم على أداء حجهم، وفق مشاريع متكاملة تهدف إلى تيسير أداء الحج، وسلامة قاصدي بيته الحرام، ومسجد رسوله الكريم صلى الله عليه وسلم، مكملين بأعمالنا الجهود الجليلة التي بذلها ملوك هذه البلاد المباركة، منذ عهد مؤسسها جلالة الملك عبدالعزيز رحمه الله رحمة واسعة.

أسأل الله لكم قبول أعمالكم، وأن يجعل حجكم مبروراً، وسعيكم مشكوراً، ودعاءكم مستجاباً، وأن يعيدكم إلى بلدانكم سالمين غانمين، إنه سميع مجيب.

والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

إثر ذلك، ألقى وزير الحج والعمرة الدكتور محمد صالح بن طاهر بنتن كلمة رفع فيها التهنئة لخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود وولي العهد الأمير محمد بن سلمان ولحجاج بيت الله الحرام وللعالم أجمع بعيد الأضحى المبارك، سائلا المولى عز وجل أن يعيده على الجميع باليمن والخير والبركات.

وقال «لقد وقف أكثر من مليونين ونصف المليون حاج على صعيد عرفات، جاؤوا من شتى بقاع الأرض من أكثر من (130) دولة ويحملون أكثر من (170) جنسية بألوان وأعراق ولغات متعددة، ثلثهم من كبار السن وتزيد أعمارهم على 70 عاماً ونصفهم من النساء، وكان تجمعهم ووقوفهم أبلغ تعبير وتجسيد للتعاليم الإسلامية السامية وتعميق للقيم الإنسانية المسالمة».

وأضاف: حفتهم عناية الله ثم رعايتكم الكريمة، وحسن ضيافة الشعب السعودي الذي يتشرف بخدمة الحرمين الشريفين وخدمة الحجيج دون توان عن بذل الغالي والنفيس من أجل ضيوف الرحمن، مواصلين العمل على توفير أقصى سبل الراحة لتيسير أداء الحج والعمرة لضيوف الرحمن الذي جاءوا من مشارق الأرض ومغاربها.

وأكد أن التوجيهات الكريمة من خادم الحرمين الشريفين والنهج الذي سنه الملك المؤسس عبدالعزيز بن عبدالرحمن آل سعود -رحمه الله- وسار عليه من بعده أبناؤه الملوك، نبراس للعمل على تأمين وتسهيل أداء مناسك الحج، والمتابعة المتواصلة من ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز، وكانت حافزاً للعمل الجاد والدؤوب لتنفيذ الخطط التشغيلية التي تم العمل على إعدادها منذ انتهاء موسم حج العام الماضي، وبعد تخطيط ودراسة مبنية على التجارب والخبرات المتراكمة للمملكة العربية السعودية في خدمة وتنظيم وتوعية جموع الحجيج ليعودوا إلى بلادهم سالمين غانمين.

وأوضح وزير الحج والعمرة أن توجيهات خادم الحرمين الشريفين بالتخفيف على المسلمين وذلك بمنح وإصدار التأشيرات للحجاج والمعتمرين إلكترونياً دون الحاجة لهم لمراجعة السفارات السعودية في الخارج، والاستمرار والتوسع في تطبيق مبادرة «طريق مكة» التي يتم فيها إنهاء إجراءات الجوازات والجمارك والصحة وجميع متطلبات دخول الحجاج للمملكة في مطارات بلدانهم ليتم استقبالهم والاحتفاء بهم في منافذ دخول المملكة وكأنهم قادمون على رحلات داخلية.

وأكد حرص خادم الحرمين الشريفين على تسخير أفضل وسائل النقل وتوفير المرونة والأمان لتنقلات ضيوف الرحمن، ومن ذلك تدشينه قطار الحرمين والسفر عليه لتجربته شخصياً إلى المدينة المنورة.

وتطرق الدكتور بنتن إلى برنامج خدمة ضيوف الرحمن الذي يعد أحد أهم برامج رؤية المملكة 2030، الذي أطلق 130 مبادرة اعتمد لها ميزانيات تزيد على 100 مليار ريال، وسيشارك في تنفيذها أكثر من 32 جهة حكومية ومئات الجهات من القطاع الخاص لخدمة ضيوف الرحمن وتهيئة وتوسعة الحرمين الشريفين والعناية بهما، وتهيئة المشاعر المقدسة (عرفات ومزدلفة ومنى) لاستيعاب جميع الحجاج المؤدين لمناسك الحج وتوفير البنية التحتية والمرافق والخدمات بكافة أشكالها وتوظيف التقنية في خدمة ضيوف الرحمن، مؤكداً أن التاريخ سيذكر بكل العرفان وسيشهد العالم بدور خادم الحرمين الشريفين الرائد في خدمة قضايا الإسلام والمسلمين والاهتمام بشؤونهم ومد يد العون لهم وإتاحة المزيد من الفرص للمسلمين لأداء فريضة الحج والاستضافة الكريمة لآلاف الحجاج من مختلف البلدان الإسلامية ومن إخواننا في فلسطين ونيوزيلندا وغيرهم من مسلمي أفريقيا والعالم أجمع.

وقال: نحمد الله على ما نسمعه ونراه من ضيوف الرحمن والمتابعين لهذا الحدث الإسلامي العظيم وما تتناقله وسائل الإعلام المحلية والعربية والعالمية وشبكات التواصل الاجتماعي من دعوات صادقة وإشادة بجهود المملكة العربية السعودية الكبيرة في تهيئة المناخ المناسب والحاجات والخدمات اللازمة لراحة وطمأنينة وأمن هذه الأعداد الهائلة من المسلمين.

ولفت النظر إلى ندوة الحج الكبرى التي عقد تحت شعار «الإسلام تعايش وتسامح» ودعي إليها نخبة من علماء ومفكري المسلمين المتخصصين في العلوم الطبيعية والطبية والشرعية، وحضرها نخبة من المؤثرين من المسلمين العالميين في المجالات الرياضية والاجتماعية والإعلامية، وتناولت في بحوثها وحواراتها، سبل تعزيز التلاحم والتواصل بين علماء ومفكري وأبناء الأمة الإسلامية وتكريس الدعوة للاعتدال والوسطية، والبعد عن التطرف والغلو، ودعت الى تعزيز قيم التسامح والتعايش والسلام.

وفي ختام كلمته، سأل الله أن يسبغ على خادم الحرمين الشريفين الصحة والعافية والتمكين والتمكين وأن يجري على يدي خادم الحرمين الشريفين الخير لخدمة قاصدي بيت الله الحرام، وأن يديم على بلادنا وبلاد العالم أجمع الأمن والأمان والسلام والازدهار.

عقب ذلك، ألقى عضو المجلس الأعلى لرابطة العالم الإسلامي الشيخ الدكتور محمد هداية نور واحد، كلمة قال فيها: نحمد الله تعالى على ما تفضل به من تيسير الحج وأمنه، وتعزيز أخوة الإسلام على هذه البقاع الطاهرة، وهي تنعم بلطف المولى جل وعلا ورعايته، حيث اصطفى لهذا العمل الجليل من نهض بمسؤوليته بكل قوة وأمانة، فكانت خدمة الحرمين الشريفين تكليفا وتشريفا.

ورفع باسم رابطة العالم الإسلامي التي تضم في مجالسها وهيئاتها ومجامعها العالمية كبار علماء ومفكري الأمة الاسلامية، أجزل الشكر وأوفاه لخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود وولي العهد الأمير محمد بن سلمان، على ما لمسه الجميع من الأثر المبارك لخدمة الاسلام والمسلمين.

وأضاف: لقد صدر عن أكثر من 1200 مفت وعالم في شهر رمضان الماضي، وهم يمثلون 27 مكوناً إسلامياً من مختلف المذاهب والطوائف، وثيقة تاريخية هي وثيقة مكة المكرمة، في أعقاب مؤتمر رابطة العالم الاسلامي.

وأوضح أن الوثيقة حفلت بـ29 فقرة، رسمت منهج علماء الأمة الإسلامية مجتمعين لها في أطهر البقاع، حيث قبلتهم ومرجعيتهم الجامعة في مكة المكرمة المملكة العربية السعودية، وقد وافى صدور هذا المنجز الكبير فضل العشر الأواخر من شهر رمضان المبارك.

واستطرد: ومن فضل الله تعالى أن هذه الوثيقة لقيت ترحيبا كبيرا، سواء من الداخل الإسلامي أو خارجه، موضحة سنة الخالق سبحانه في الاختلاف والتنوع والتعدد، ورافضة كافة شعارات الاستعلاء والإقصاء وأصوات الكراهية والعنصرية، أيا كانت ذرائعها، مع التأكيد على أن التباين بين الأمم والشعوب في الأديان والثقافات يدعو الجميع للتواصل للحوار والتعايش والتعاون.

وقال الدكتور محمد هداية نور واحد: لقد تحدثت هذه الوثيقة عن الحقوق والحريات المشروعة، مؤكدة أن الحرية الشخصية لا تسوغ الاعتداء على القيم الإنسانية، ولا تدمير المنظومات الاجتماعية، وأن ثمة فرقا بين الحرية والفوضى، وأن كل حرية يجب أن تقف عند حد القيم العامة لكل مجتمع، أو القيم الإنسانية المشتركة، كما يجب أن تقف عند حريات الآخرين، وحدود الدستور والنظام، وأن تكون مراعية للوجدان العام وسكينته المجتمعية.

وبين عضو المجلس الأعلى لرابطة العالم الإسلامي أن الوثيقة دعت إلى سن التشريعات الرادعة لمروجي الكراهية والمحرضين على العنف والإرهاب والصدام الحضاري، كما حفظت للمرأة حقوقها، فأكدت أهمية تمكينها وفق منظومة القيم، بل إنها دعت الى نماذج من العدالة التي لا تزال عالقة في كثير من الدول التي ترفع شعارات الحقوق والحريات، ومن ذلك العدالة في الأجور.

وتابع: نحن علماء الأمة الإسلامية من مظلتنا العالمية رابطة العالم الاسلامي التي أصبح لها قدم صدق مؤثر حول العالم، ندرك أن مسؤولية كبيرة تقع على عاتقنا ولاسيما في ما يتعلق بنشر الوعي في الوجدان الإسلامي، وخصوصا لدى الشباب، غير أنه وبحمد الله تم عن طريق الرابطة تقديم عدد من المبادرات ببرامج عملية ذات أثر مشاهد ومشكور، ولاسيما تعزيز المناعة الفكرية وتوعية العاطفة الدينية والنظر لعدد من الأمور وفق قواعد الشريعة ومقاصدها، وحسن التدبر في المآلات، ومن ذلك ترشيد الوعي حيال نظريات التآمر والخوف من الآخر، أو التوجس من التعايش معه، مع أهمية إعادة قراءة الأحداث والوقائع بأسلوب يجعلها أمام محك الشرع ومنطق العقل.

بعد ذلك، ألقى رئيس مكتب شؤون حجاج العراق الشيخ الدكتور خالد أبا ذر العطية كلمة رؤساء مكاتب الحجاج قال فيها: يشرفني في هذا اليوم الأغر المثول بين أيديكم نائباً عن حجاج العالم الإسلامي عامة وحجاج جمهورية العراق خاصة وإخواني رؤساء المكاتب المنظمة لشؤونهم، لإزجاء خالص التهاني والتبريكات لكم جميعا ولأبناء العالم الإسلامي أجمع، بمناسبة حلول عيد الأضحى المبارك وقرب انتهاء شعائر الحج لهذا الموسم المبارك الذي يتميز بالنجاح الباهر على الصعد كافة والسهر على سلامة الحجاج وراحتهم وتأمين الخدمات اللازمة لهم.

وأضاف أن موسم الحج لهذا العام يأتي في أعقاب اكتمال مشروع التوسعة الكبيرة للحرم المكي الشريف بفضل الله عز وجل أولاً ثم بفضل توجيهات وعناية خادم الحرمين الشريفين، التي شهدت تطوراً ملموساً ورقياً واضحاً في أسلوب الإدارة ومستويات التنظيم والخدمة ومبادرات الرعاية الإنسانية التي قدمتها جميع الجهات المختصة والمعنية في حكومة المملكة العربية السعودية، مستشهداً باكتمال مشروع تنظيم شؤون الحجاج عبر نظام المسار الإلكتروني الذي يكفل تأمين حزمة الخدمات اللازمة لكل حاج قبل إصدار تأشيرة دخوله إلى المملكة، الأمر الذي هيأ ظروف الإقامة والخدمة اللائقة لكل حاج.

وأوضح الدكتور العطية أن أعظم مقاصد الإسلام ومن أهم غايات الحج ومنافعة هو الحفاظ على وحدة الأمة الإسلامية وتقوية أواصر الأخوة والمودة والتعاون بين أبناء شعوب المسلمين بمختلف مذاهبهم وأعراقهم وألوانهم وأوطانهم، ولا شك أن أمتنا الإسلامية اليوم في أشد الحاجة إلى تحقيق هذا الهدف السامي في ظل الهجمة الشرسة التي تتعرض لها من قبل أعداء الإسلام والمسلمين الذين يحاولون تفريق وحدتهم وزرع الفتنة والشقاق بينهم.

وبين أن مكة المكرمة بمعناها الرسالي العظيم ومحوريتها في وعي الأمة الإسلامية، تعد بمثابة القطب الذي يستحث أرواح المسلمين ويستجمع شتات أمرهم مهما تفرقت بهم السبل وتنازعتهم الاختلافات، حكمة ربانية بالغة أن تجمعنا شعيرة الحج وذاك النداء الإبراهيمي المتجدد الذي يتردد صداه إلى قيام الساعة، وتتجسد فيه رسالة مكة، ليس بأثرها المادي المليوني وحسب، وإنما في معناها الرمزي وقيمتها المعنوية وهدفها الاستباقي والاستشرافي في حفظ وحدة المسلمين في مواجهة تصاعد الاستقطابات والصراعات بأبعادها الدولية وخلفياتها الفكرية والحضارية.

بعد ذلك تشرف الجميع بالسلام على خادم الحرمين الشريفين.

وفي ختام حفل الاستقبال، تناول الجميع طعام الغداء مع خادم الحرمين الشريفين.

حضر حفل الاستقبال، مستشار خادم الحرمين الشريفين أمير منطقة مكة المكرمة رئيس لجنة الحج المركزية الأمير خالد الفيصل بن عبدالعزيز، والأمير خالد بن فهد بن خالد، والأمير طلال بن سعود بن عبدالعزيز، ومستشار خادم الحرمين الشريفين الأمير خالد بن بندر بن عبدالعزيز، ومستشار خادم الحرمين الشريفين الأمير فيصل بن خالد بن عبدالعزيز، ومستشار خادم الحرمين الشريفين الأمير محمد بن نواف بن عبدالعزيز، ووكيل الحرس الوطني للقطاع الغربي الأمير الدكتور خالد بن فيصل بن تركي، والأمير الوليد بن طلال بن عبدالعزيز، والأمير الدكتور بندر بن عبدالله بن تركي، والأمير فيصل بن سعود بن محمد، والأمير تركي بن عبدالله الفيصل، وأمير منطقة الباحة الأمير الدكتور حسام بن سعود بن عبدالعزيز، والأمير الدكتور بندر بن سلمان بن محمد، ومستشار خادم الحرمين الشريفين الأمير الدكتور عبدالعزيز بن سطام بن عبدالعزيز، وأمير منطقة عسير الأمير تركي بن طلال بن عبدالعزيز، والأمير تركي بن عبدالله بن مساعد، ووزير الداخلية رئيس لجنة الحج العليا الأمير عبدالعزيز بن سعود بن نايف بن عبدالعزيز، ونائب أمير منطقة مكة المكرمة الأمير بدر بن سلطان بن عبدالعزيز، ووكيل إمارة منطقة مكة المكرمة المساعد للحقوق الأمير فيصل بن محمد بن سعد، ومستشار أمير منطقة مكة المكرمة وكيل محافظة جدة الأمير سعود بن عبدالله بن جلوي، والأمير سعود بن سلمان بن عبدالعزيز، والأمير بندر بن فهد بن بندر، والأمير تركي بن فيصل بن عبدالمجيد بن عبدالعزيز، والأمير سلمان بن محمد بن سلمان بن عبدالعزيز.