«عكاظ» (القاهرة)
دشنت سفارة المملكة العربية السعودية بالقاهرة مبادرة «روابط الدم» على مدى يومين للتبرع بالدم للمصابين في حادثة معهد الأورام، بالتنسيق مع جامعة القاهرة، وذلك استجابةً لدعوة لجنة الصحة بمجلس النواب المصري، وتضامنا مع جمهورية مصر قيادةً وحكومةً وشعبا في إطار أواصر الأخوّة التي تجمع الشعبين الشقيقين، وتعبيراً عن وقوف المملكة وتضامنها مع مصر في مكافحة الإرهاب بكافة أشكاله وصوره.

ويشارك في الحملة أعضاء السلك الدبلوماسي السعودي ومنسوبو بعثة المملكة في مصر، يتقدمهم سفير خادم الحرمين الشريفين لدى جمهورية مصر العربية مندوب المملكة الدائم لدى جامعة الدول العربية أسامة بن أحمد نقلي.

وعبّر السفير نقلي عن بالغ شكره لسرعة استجابة جامعة القاهرة للمبادرة، مشيراً إلى أن تدشين السفارة لمبادرة «روابط الدم» ما هو إلا جزء يسير وواجب تمليه تعاليم ديننا الحنيف وتحتمه روابط الأخوّة التي تجمع بين البلدين والشعبين، في إطار العلاقات المميزة بينهما بقيادة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود وفخامة الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي.

وقدم السفير نقلي العزاء والمواساة لأسر الضحايا ولمصر قيادةً وحكومةً وشعبًا، سائلاً المولى عز وجل أن يتغمدهم بواسع رحمته ومغفرته، وأن يمُنَّ على المصابين بالشفاء.