يحكى أن راعي أغنام أصابه الملل والضجر من مهنته، وفي يوم من الأيام رأى ذئبا على مسافة من غنمه، فما كان منه إلا أن نادى أهل القرية لحماية مواشيهم، ولكن لم يستطع السكان الظفر بالذئب، هذا الحدث كسر الروتين في حياة الراعي وعمله، فأصبح كلما ضجر نادى سكان القرية أن جاء الذئب، كان سكان القرية يستجيبون في البداية ثم ومع مرور الوقت شعروا بأن الراعي يكذب عليهم فبدأت استجابتهم تخف حتى تلاشت، حتى هجم ذئب على القطيع حقيقة فنادى الراعي صادقا ولكن هيهات أن يستجيب له أحد. هذه القصة تحضر بقوة ونحن نتابع أخبارا من قبيل: القوات التركية ترابط على الحدود مع منطقة الجزيرة السورية، القيادة التركية تدفع بقوات على الحدود مع سورية، الرئيس التركي أردوغان يهدد بعملية عسكرية شرق الفرات، وزير الخارجية يصرح بأن تركيا ستتحرك في منطقة شرق الفرات، على امتداد أكثر من 4 سنوات، وهذه الأخبار لا تتوقف حتى أصبح من الخبل تصديقها. وكان آخر تلك الأخبار ما صرح به الرئيس التركي في مدينة بورصة بأنه أخبر الولايات المتحدة والجانب الروسي بأن بلاده سوف تشن عملية عسكرية شرق الفرات، لأنه لم يتم الاتفاق على منطقة عازلة شمال سورية بين بلاده والجانب الأمريكي.

الولايات المتحدة على لسان المتحدثة باسم وزارة الخارجية عبرت عن قلقها من تصريحات الرئيس التركي واعتبرت أن ذلك يضر بالحرب ضد تنظيم داعش الإرهابي. لكن السؤال هل يمكن أن يذهب أردوغان إلى حد القيام بعمل عسكري بدون موافقة الولايات المتحدة؟ وقبل ذلك تجدر الإجابة عن سؤال آخر لا يقل أهمية وهو عن مبررات الإدارة الأمريكية لمعارضتها للعملية العسكرية التركية؟ في تقاسم النفوذ الذي كانت تركيا شريكة فيه كانت الجزيرة السورية من نصيب الولايات المتحدة معتمدة على قوى محلية هي قوات سوريا الديمقراطية، وفي هذا الصدد أعلنتها واشنطن صريحة بأن هذه المنطقة خط أحمر، حتى عندما حاول الروس الدفع بمرتزقة يتبعون لهم قامت الولايات المتحدة بإبادتهم. وهي نفسها أي الإدارة الأمريكية التزمت بخطوط التماس في لعبة تقاسم المصالح، حتى عندما تعرضت حليفتها قوات سوريا الديمقراطية للضغط العسكري لم تتدخل واشنطن لنجدتها كما حدث في عفرين وجرابلس وغيرها من مناطق غصن الزيتون ودرع الفرات. أما السبب الثاني فإن الولايات المتحدة باتت تدرك أن الرئيس التركي لديه الاستعداد لتغيير خياراته الإستراتيجية ويمكن أن يذهب بعيدا في تحالفاته مع روسيا وكذلك مع إيران، أضف إلى ذلك أن الهوة التي نشأت بين أنقرة وواشنطن منذ المحاولة الانقلابية الفاشلة لم يتم ردمها حتى الآن، بل هي باتساع بعد أن اشترت تركيا منظومة الدفاع الصاروخي الروسية إس 400.

الملف السوري بشكل عام ومناطق شرق الفرات تبقى قصة فشل تركية بشكل عام وفشل للسياسة التي ينتهجها السيد رجب طيب أردوغان بشكل خاص. فعندما أناط العالم بتركيا أن تتولى محاربة تنظيم داعش الإرهابي فإن تركيا رفضت باستماتة، وقامت بنقل عناصر من البشمركة لكي يقاتلوا إلى جانب الميليشيات الكردية في مدينة عين العرب/‏‏كوباني. وما إن وضعت الحرب أوزارها في تلك المدينة الصغيرة حتى بدأت مطالب تركيا بإنشاء منطقة آمنة. في نهاية المطاف تركيا تريد أن تمنع إقامة أي كيان كردي وتريد أن تحصل على حصتها من الكعكة السورية. ولكن القيادة التركية في الطريق إلى ذلك لم تحافظ إلا على علاقاتها مع روسيا وإيران وفقدت معظم الدول العربية وعلاقاتها فاترة إن لم نقل متوترة مع معظم هذه الدول وكذلك مع الدول الأوروبية فإن تركيا تخرج من أزمة لتدخل أخرى متنقلة في أزماتها بين فرنسا وألمانيا واليونان وصولا إلى الولايات المتحدة. لذلك تبدو تركيا وحيدة في معالجة أزماتها ومنها أزمة شرق الفرات والتي ترى فيها أنقرة خطرا متعاظما يوما بعد يوم دون أن تستطيع أن تفعل الكثير. بل إن تركيا في سبيل إجهاض الوجود العسكري والسياسي للميليشيات الكردية حاولت إشعال حرب أهلية عندما التقى أردوغان بزعماء العشائر العربية في منطقة الجزيرة وحاول تحريضهم على الثورة ضد قوات سوريا الديمقراطية، ولولا التدخل الحكيم من قبل المملكة العربية السعودية لسالت أنهار من الدماء بفعل هذا التحريض، ولكن المملكة استطاعت نزع فتيل الفتنة قبل أن تأكل الأخضر واليابس.

الرئيس التركي وبفعل سياساته يصطدم بخيارات أحلاها مر، إما القبول بالأمر الواقع وذلك يعني أن الخطر من وجهة النظر التركية في تزايد مستمر خصوصا أن التحالف بين واشنطن والقوات الكردية يبدو أنه متين في هذه المنطقة ولا يبدو أنه سينفصم خلال فترة قريبة لأنه خيار إستراتيجي أمريكي ليس مرتبطا بالضرورة بإدارة الرئيس ترامب. أو الخيار الآخر هو الدخول بعملية عسكرية بالرغم من خطر الصدام مع واشنطن ويبدو أن هذا خيار شمشون الذي لا نعتقد أن أردوغان سيأخذه، يبقى الخيار الثالث هو خيار الراعي الذي يحذر كذبا من عملية عسكرية شرق الفرات.

* باحث في الفلسفة السياسية، خبير في قضايا الشرق الأوسط