إبراهيم الشمسان (القصيم)
شيعت جموع غفيرة من أهالي محافظة عنيزة عصر أمس، الطفلة ملاذ محمد المطيري البالغة من العمر عامين، التي انتقلت إلى رحمة الله تعالى غرقا في مسبح في أحد شاليهات عنيزة، وأديت الصلاة على الفقيدة في جامع البسام في حي المروج ودفنت في مقبرة الرحمة، وتقبل ذووها العزاء في المقبرة.

وكانت الطفلة سقطت في المسبح ونقلت بعد انتشالها إلى أحد المستشفيات ومكثت فيه 4 أيام، ولم تفلح المحاولات لإنعاشها، إلى أن توفيت.