• سآخذكم اليوم في رحلة أبحث من خلالها عن وعي ققده إعلامنا بسبب زوار جدد يعتقدون أن الشتيمة تبني مجداً..!

• رحلتي هذا الصباح أنتم وقودها، فلا تبخلوا عليَّ بالدعم لعل وعسى نحصل على (الكلمات الضائعة) التي من خلالها يكتمل نص أحاول كتابته من (عام الأول).

• لماذا حينما يفقد بعضنا قدرتهم على الحوار الراقي يلجأون الى الشتم..؟!

• قلت بعد أن ارتفع معدل الشتم: «‏بضاعة (الشتم) لا يبيع ويشتري فيها إلا (قليل الأدب)».

• وهدفي طبعاً هو التأثير على قوم لم يجدوا في اللغة إلا الوجه القبيح ليحاصرونا به ويطالبونا بالرد مع أننا لا نجيد هذا اللون من الكتابات.

• الإعلام معشر الزوار الجدد أكبر من أن تضعوه بين أقواس الشتم، وأكبر من استخدامه كحصان طروادة في سوق الشتيمة.

(2)

• أحترم الدكتور حافظ المدلج على الصعيد الشخصي، لكن لا تروق لي بعض أطروحاته هذه الأيام التي لم أعد أرى فيها وعي الدكتور حافظ بقدر ما أرى فيها «حافظ ما بعد المنصب»، والذي بات حريصاً كل الحرص على استفزاز الأهلي والنصر لدرجة قلت معها ما هذا الغل يا دكتور..؟!

• ما زال العزيز حافظ مصراً على اختصار الكلاسيكو على الهلال والاتحاد دون أن يوضح: ماذا نسمي مباراة الأهلي مع النصر والاتحاد مع النصر والأهلي مع الهلال..؟!

• يا دكتور حب الهلال وادعمه، لكن دون استفزاز جماهير الأندية الاخرى.

• وامنح الاتحاد ما تريد من الألقاب، لكن دون المساس بثوابت الأندية.

(3)

• كن نبيلاً حتى في المواقف التي لا يراها أحد، ولا يعلم عنها الناس، النبل الحقيقي أن تفعل الأشياء الجيدة دون أن يعلم عنها أحد.

• ومضة:

‏صمتك وقار وكثـرة الحكي منقـود

‏ورزقك على الله والمراجل وهايب

لا تفرح بـ كلمة نعم وأنت موجود

احرص على قولة نعم وأنت غايب