• سعود آل سويلم قبل أن تحاكموني على طريقة حطيئة العصر يجب أن أقول إنني لم ألتقه ولم أهاتفه ولا تربطني به إلا ذات العلاقة التي تربطني برئيس الهلال الحالي.

• هل أدركتم لماذا بدأت هكذا، لكي لا يأتي أحدهم ومن المشهود لهم بالحضور أو الاقتيات على كل الموائد ليلوث مسامعنا ببوصلته الغنائية الرديئة التي لا يوجد لديه غيرها، ولهذا بات إنتاجه مع شعبان عبدالرحيم واحدا، تتغير الكلمات واللحن واحد.

• سعود آل سويلم الذي يمثل الاستثناء عند جماهير النصر حضر موسما واحدا فحقق دوريا استثنائيا في الموسم الاستثنائي، فقلنا معشر المحايدين ماذا فعلت بهم يا كبير.

• تصدقوا أن هناك من لم يزل حتى هذه اللحظة يشتمه مع أنه ترك لهم الوسط الرياضي وغادر إلى حيث يسكن المجد.

• في موسم رياضي واحد حقق هذا الشاب البطولة الأهم في النسخة الأهم محتفظاً بها النصر كواحدة من بطولاته الاستثنائية.

• والاستثناء عند آل سويلم قاعدة ينطلق من خلالها ليقول في غيابي تحتفل وإذا حضرت ألغيك، والمعنى لن يرهق القارئ النهم.

• لماذا استقال وهل سيعود؟ هذا سؤال وذاك سؤال لا يملك الإجابة عليهما إلا هو أي الشامخ.

• عرفت أن وجوده كان مزلزلا في موسم النصر الاستثنائي، لكنني إلى الآن لم أعرف الخلطة السرية التي استخدمها ليهزم كل الفرق بمن فيها منافسه الهلال ويضع تاج البطولة الفخم هناك، حيث تسكن ذكريات أبي خالد وكحيلان وماجد عبدالله.

• لم يتنقل مثل غيره عبر كل البرامج ليقول عن نفسه وإدارته وفريقه ولاعبيه ما يقوله النرجسيون بل تفرد بطلة واحدة في برنامج كورة مع الزميل خالد الشنيف ووضع الأمور في نصابها الحقيقي، بل وقال ما يمكن أن يقال عن كل من تطاول على النصر، فرددنا يومها قوة لا بارك الله في الضعف.

• سعود آل سويلم يعتبره النصراويون ظاهرة لا لكونه حقق الدوري في أول موسم يعمل فيه في الرياضة فحسب، بل لأنه شكل كاريزما للنصر طاغية أربكت من كانوا يعتقدون أن كل شيء لهم إما بهيك كلام أو هيك عمل ومنحت إعلام النصر مساحة كبرى ليعزز من حضور نصر الرئيس الاستثنائي في الموسم الاستثنائي.

• بقي أن أضحككم معي على أبطال مسرحية التشكيك الذين ما زالوا حتى الآن يرددون كلاما عن دعم النصر تحكيمياً دون أن يوضحوا كيف نفس الأسماء رددوا ذلك حينما حقق الأهلي الثلاثية، ولهذا اضحكوا وهل هناك أجمل من الضحك.

• تغريدة:

• يقول الزميل محمد الدويش: ‏أفهم أنْ ينشغل إعلامي هلالي بـ#عالمية_النصر فـ كلٌ ينشغل بشاغله مهما حاول تجاهله... لكن ماذا عن إعلامي اتحادي؟... يريد أنْ يسبق سابقه فـ ينكر تقدمه ؟

• ومضة:

• ‏أخبي ملَامح ضِيقتي بضحكة حزينة.