«عكاظ» (جدة)

لا ينفك تنظيم الحمدين عن إحاكة الدسائس تجاه المملكة والعرب، عبر محاولاتها استغلال نفوذها للإضرار بسمعة الدول العربية، والتي كان أخرها، ما أظهرته صحيفة «ديلي بيست» الأمريكية، حول دفع قطر مبالغ طائلة للسيناتور الأمريكي الديموقراطي السابق جيم موران في 2018.

وقالت صحيفة الـ«ديلي بيست» الامريكية، إن جيم موران حاول تجنيد بعض أعضاء الكونجرس لتشكيل جماعة ضغط «لوبي» داخل الكونجرس لتشويه السعودية، مشيرةً إلى أن قطر دفعت مبالغ طائلة في حملة موران لإعادة انتخابه.

ويعرف عن موران أنه كان من أبرز الداعمين لإدانة المملكة العربية السعودية بقانون جاستا، وأشارت الصحيفة إلى إن قطر، خلال شهري يونيو ويوليو، وقعت مع شركة «ماكدرموت ويل آند إمري»، التي يعتبر موران أحد مستشاريها القانونين، بهدف عقد اجتماعات ومراسلات مع أعضاء في الكونجرس ومستشاريهم، ومسئولين تنفيذيين في وزارة الخارجية والدفاع.

وأوضحت «ديلي بيست» أن ذلك كان ضمن حملة قطرية بهدف الضغط على السفير السعودي لدى الواشنطن آنذاك، الأمير خالد بن سلمان، لتخفيف القيود المفروضة على رحلات السفر بين الرياض والدوحة، والتي فرضتها المملكة بعد مقاطعة الدول الداعية إلى مكافحة الإرهاب لقطر في يونيو 2017