لا شيء على الإطلاق يبرر انفعال مسؤول عمل على أحد العاملين معه ومس كراماتهم، لذلك لا أجد بيان وزارة الصحة موفقا في معالجة ما أثير حول مقطع طبيب في أحد مستشفيات عسير يوبخ إحدى ممرضاته !

فإذا كان العمل تحت الضغط يتم التنفيس عنه بالصراخ على الآخرين فهذا يعني أن هناك خللا في القواعد التي تحكم العلاقات في بيئة العمل، ومشكلة في ضبط النفس لدى البعض !

اللافت في البيان تأكيده على اتخاذ الإجراءات ضد مرافق أحد المرضى الذي تسبب في فورة غضب الطبيب، وتشديده على عدم السماح لأي أحد بالمس بكرامة العاملين بالقطاع الصحي، والمقصود هنا المرافق الغاضب، لكن من يحفظ كرامة العاملين لديه في تعاملاتهم مع الآخرين أولى به أن يحفظها في تعاملاتهم مع بعضهم البعض !

أما من سارعوا إلى إطلاق الأحكام ونسج القصص والتفسيرات حول محتوى المقطع المصور فقد وقعوا في فخ التسرع، وإذا كنا لا نعذر الأشخاص العاديين متفاوتي الوعي والثقافة والتعليم، فكيف نعذر صحفيين وكتاب صحف يفترض أنهم محترفون يتحملون مسؤولية تحري الدقة والتحلي بالمصداقية !

أما من صور المقطع فقد أخطأ، وخالف أنظمة تمنع التعدي على خصوصيات الآخرين والتصوير والنشر دون إرادتهم أو موافقتهم، ومن المهم أن يعي البعض الأنظمة التي تتعلق بالتصوير والنشر وما يترتب عليها من مسؤوليات وعلى مخالفتها من عواقب !