«عكاظ» ( الدمام )

‏حقق نادي الصم بالمنطقة الشرقية المركز الأول في بطولة المملكة لألعاب القوى والذي نظمها الاتحاد السعودي لرياضة الصم واختتمت بالمدينة المنورة.

‏ورفع رئيس نادي الصم بالدمام ناصر السهلي وكافة أعضاء النادي التهنئة للرئيس الفخري للنادي الأمير سعود بن نايف وللأمير أحمد بن فهد بن سلمان نائب أمير المنطقة الشرقية بمناسبة تحقيق النادي المركز الأول في بطولة المملكة لألعاب القوى المقامة بالمدينة المنورة والتي نظمها الاتحاد السعودي لرياضة الصم، كما قدموا الشكر لكافة أعضاء الفريق والطاقم الفني والإداري على جهودهم.

وأكد السهلي بأن تتويج النادي جاء بعد عملية تأهيل وتدريب مستمر لأعضاء الفريق عبر برنامج مكثف حقق من خلاله النادي المركز الأول في بطولة ألعاب القوى.

واعتبر الرئيس التنفيذي للنادي بندر الغامدي أن تحقيق النادي لهذا المستوى المتقدم من الإنجاز يأتي في محور الاهتمام الذي يلقاه الفريق الرياضي من إدارة النادي، واعدا مواصلة الإنجازات في مختلف الرياضات المتنوعة مقدما في ذات السياق الشكر لمدرب الفريق الذي بذل جهد كبير في إعداده وكذلك كافة أعضاء الفريق من اللاعبين و الجهاز الإداري والفني لما بذلوه من جهود مضاعفة كانت نتيجتها هذا الاستحقاق.

وأشار أن تحقيق نادي الصم بالمنطقة الشرقية لهذا الانجاز النوعي يصب فعلا في أهداف إستراتيجية النادي التطويرية والتي بدأ النادي في رفع مستوى برامجه التي تلبي احتياجات هذه الفئة، قائلا: إن المبادرات التطويرية التي أطلقها النادي تأتي متسقة مع خطة النادي في توظيف فعالياته المتعددة والتي شرع في تنفيذها مؤخرا في عدة محاور رئيسة، منها النشاط الثقافي والرياضي والتوعوي والاجتماعي.

وأكد الغامدي بأن نادي الصم بالمنطقة الشرقية سيواصل مراحل العطاء والانجاز وتحقيق رؤية المملكة الطموحة ٢٠٣٠ حيث يعد النادي نافذة حقيقية وفاعلة للاعتراف بدور الأصم في المجتمع وهو يمثل النواة التي من خلالها تصل أدواره خدمة لهذا الوطن المعطاء حيث يعتبر المحضن الذي يسهم في رفع وتيرة الإبداع ويصقل الموهبة ويبني المجتمع على نحو يكون فيها الأصم الشريك الأساسي في هذا البناء.

وأضاف أن المقومات الكثيرة والكبيرة التي يملكها النادي حاليا هي المتنفس الحقيقي لجملة المواهب والإبداعات التي يتميز بها الصم وكذلك شريحة المجتمع عامة حيث يفتح النادي أبوابه للجميع بمختلف الفئات العمرية يلتقون فيه ليمارسوا هواياتهم المحببة وتقدم لهم البرامج والفعاليات الملائمة لقدراتهم وهو فرصة ثمينة لتنمية المهارات بهدف السعي لخدمة المجتمع