أحمد اللحياني (مكة المكرمة)
نظمت مؤسسة مطوفي حجاج الدول الأفريقية غير العربية، لقاءً تعريفياً لشرح إستراتيجية مشروع مبادرة «الحج الأخضر»، التي ستعمل المؤسسة على تنفيذه بمخيماتها موسم الحج الحالي، برعاية إمارة منطقة مكة المكرمة. من جانبه، أوضح وكيل وزارة الحج والعمرة لشؤون الحج الدكتور حسين الشريف الذي شهد اللقاء، أن الجهد المبذول والعمل المشترك في المبادرة يتماشى مع تطلعات «رؤية ٢٠٣٠» وبرنامج التحول الوطني لخدمة ضيوف الرحمن، مثنيا على قدرة كوادر المبادرة في تنفيذها رغم قصر الفترة الزمنية التي انتقلت فيها من فكرة إلى التطبيق العملي على أرض الواقع، مؤكدا أن الوزارة لم تأل جهدا في دعم هذا المشروع منذ بدايته والمساهمة في إنجاحه على الوجه المأمول. أما النائب الثاني لمؤسسة مطوفي حجاج الدول الأفريقية غير العربية طارق علوي، فأكد أن المبادرة تعكس العناية بخدمة ضيوف الرحمن، والحرص على راحتهم، والحفاظ على سلامتهم لتأدية شعائرهم في أمان تام، مضيفا أن الانعكاسات البيئية المرتقبة للمبادرة على حجاج المؤسسة ستسهم في تهيئة الأجواء الصحية اللازمة لمثل هذا التجمع البشري الكبير. مبتكرة المبادرة الدكتورة ماجدة أبو رأس قدمت عرضا شاملا لإجراءات الإستراتيجية التي أعدتها جمعية البيئة السعودية وآلية تطبيقها على المخيمات الصديقة للبيئة للحد من التأثيرات السلبية على بيئة المشاعر المقدسة بما يحقق تطلعات «رؤية ٢٠٣٠».

وبينت أبو رأس أن المبادرة تعمل على تعزيز الوعي البيئي لضيوف الرحمن وتطوير الإدارة البيئية والمساهمة في حماية المشاعر من الأنشطة البشرية المختلفة خلال موسم الحج، مشيرة إلى أن المبادرة تعمل على تصاعد تغطيتها للمخيمات في المواسم المقبلة، لتحقيق أهدافها الإستراتيجية التي تتمثل في تحسين المظهر العام عبر إدارة النفايات الصلبة وفرزها في ضواغط خاصة بكل عنصر كالأوراق والأدوات البلاستيكية والزجاجية والأطعمة والمأكولات المختلفة.