«عكاظ» (الرياض)
تواصل وحدات القوات البرية الملكية السعودية والقوات الأمريكية تنفيذ التدريب المشترك «القائد المتحمس 2019»، الذي تستمر فعالياته خلال الشهر الجاري بمدينة الملك خالد العسكرية بالمنطقة الشمالية، ويأتي في إطار العلاقات العسكرية المتميزة بين البلدين وبما يؤكد قدرة الجانبين على تنفيذ عمل جماعي مشترك لدعم الأمن والاستقرار بالمنطقة.

ويوضح التدريب العسكري قدرة الجيش السعودي المصنف بالمرتبة الـ 5 عالمياً، والذي تعد قواته الجوية ضمن الأقوى على مستوى العالم، قدرة المملكة على إقامة التحالفات في كافة المجالات ومنها المجال العسكري، ليأتي التعاون العسكري مع الولايات المتحدة، في امتداد للعلاقات بين البلدين والتي تمتد لأكثر من 70 عاماً، في إشارة إلى العلاقة الوثيقة بين البلدين و تعزيز وبناء العلاقة العسكرية والمنارورات الضخمة والتدريبات العسكرية العملاقة التي تقام بشكل شبة سنوي بين المملكة العربية السعودية والولايات المتحدة.

واطلع قائد المنطقة الشمالية اللواء الركن صالح بن أحمد الزهراني، في جولة ميدانية، على فعاليات التمرين، وحضر الندوة المصاحبة «توحيد المفاهيم لإدارة المجال الجوي». بعد ذلك توجه إلى الخلايا المشاركة، ومنها خليتا طائرة بدون طيار وهيئة السيطرة على التمرين وخلايا تنفيذ التمارين وما تتضمنه من مشبهات للتدريب والتأكد من إجراءات تنفيذ فعاليات التمرين بواسطة المشغلين من الجانبين الذين يعملون جنباً إلى جنب لتطوير وتوحيد المفاهيم وضمان العمل المشترك.

من جانبه، أوضح مدير التمرين اللواء الركن محمد بن محسن السناني، أن الأنشطة التدريبية تضمنت تنفيذ تمارين مراكز القيادة في ألوية المدفعية والتدريب على إجراءات تخطيط المدفعية ودور منسق النيران بعملية صنع القرار العسكري في عمليات الفرقة، إضافة إلى التركيز على دور لواء المدفعية في عمليات الاستهداف واستخدام الطائرة بدون طيار وكذلك التدريب على إجراءات تنسيق الإسناد الجوي القريب.

يذكر أن كافة العناصر المشاركة في التدريب من الجانبين تستمر في تنفيذ البرامج التدريبية المخطط لها بما يسهم في تبادل الخبرات ودعم علاقات التعاون العسكري بين البلدين.