الأنظمة توضع كخارطة طريق لتنظيم وتيسير حياة المستفيدين من الخدمة، وهذا يتطلب مرونة في تعديل بعض بنودها التي تغيّر زمانها.. أو ثبت عدم تحقيقها لهدف -التنظيم والتيسير- بما يخدم مصلحة المستفيدين. فالأنظمة لا يجب أن تكون عقدة أمام تيسير الإجراء.. بل العكس.. إذا وجدت فقرة نظامية (تُعقّد) الإجراء، يجب علاجها والرفع للجهات المعنية سريعا لتعديلها أو وضع سياسات واضحة لتجاوزها.. هذه هي القاعدة.

المبتعث في بلد الغربة يُنظر إليه على أنه رقم في سجل.. في معهده أو جامعته أو الدولة المستضيفة له.. وأحيانا حتى في ملحقيته في تلك الدولة، فلا وجود للتواصل الشخصي في معظم الحالات. مما يعني ضرورة وضوح ومواكبة الأنظمة واللوائح وسياسات الإجراءات ومسارها لأي معاملة تتعلق به.. مع ضرورة سرعة الإنجاز والتجاوب.

الدراسة -أو الحياة الأكاديمية- بالنسبة للطالب كافية لملء عقله ووقته وجهده.. هو لا يحتاج إلى تعقيدات إجرائية تعيق حياته الأكاديمية بسبب فقرة نظامية حمّالة أوجه.. أو موظف متجمّد أو قليل خبرة في الإجراءات؛ سواء الأكاديمية أو المالية.

معظم المبتعثين يعيشون على رواتب الابتعاث.. وربما قليل منهم يحصل على مساعدة (مستورة) من أسرته. لهذا، إجراءات المعاملات المالية هي العنصر الأهم في حياة المبتعث.. في التواصل والسرعة في الإنجاز.. التأخير له تأثير على الأداء الأكاديمي.

المعاملات الأكاديمية الخاصة بالمبتعث أو المبتعثة؛ كالانتقال من جامعة إلى أخرى، أو تسكين التخصص تحت مسمى كلية مختلف، أو اختلاف مسميات التخصص.. كلها إجراءات تحتاج لسرعة التجاوب والتعامل معها بمنطقية.. فتأخير الرد عليها، أو رفضها لتقادم لوائحها التنظيمية أو ضعف التواصل بين الملحقية وجهة ابتعاث الطالب.. سيؤثر حتما على المبتعث وتحصيله العلمي.. وفي النهاية، هي معوقات تعني بالضرورة وجود فقرة تحتاج لإعادة نظر.. وتعديل.

تيسير الإجراءات يحتاج لعقد ورش عمل مشتركة بين الملحقيات لتبادل الخبرات فيما بينها والاستفادة من المعوقات المشتركة التي يعاني منها المبتعثون.. لتخرج بتوصيات حول سياسات الإجراءات لكل القضايا المتعلقة بالمبتعثين. فبعض الإجراءات تكون واضحة في ملحقية ولكنها غير واضحة في أخرى.. وبعضها يكون مقبولا في ملحقية وغير مقبول في أخرى..

من يجلسون في مناصب الإجراءات الخاصة بالمبتعثين سواء في الملحقيات التعليمية أو في جهات الابتعاث داخليا في المؤسسات الحكومية والأهلية يجب أن يفهموا طبيعة المعوقات التي تواجه المبتعث وطبيعة حلها بشكل إيجابي وسريع.

صحيح أن مشاعر الغربة تغيّرت عما كانت عليه قبل وسائل التواصل الاجتماعي، إلا أن طعمها مازال مرا كما هو.

* كاتب سعودي