نادر العنزي(تبوك)

دشن وكيل إمارة منطقة تبوك محمد الحقباني أمس (الخميس)، فعاليات مهرجان الورد والفاكهة 1440 في نسخته السابعة، والذي يرعاه أمير منطقة تبوك رئيس مجلس التنمية السياحية بالمنطقة الأمير فهد بن سلطان بن عبدالعزيز.

واطّلع الحقباني على أجنحة المعرض منها جناح رئاسة أمن الدولة الذي يشارك لأول مرة في منطقة تبوك، وتوقف أمام لوحة «الشهداء» التي ضمت صوراً لجميع من قدموا أرواحهم فداء للدين والوطن.

عقب ذلك شاهد وكيل إمارة منطقة تبوك تجربة الرماية بالأسلحة ومهارات النزول من الأبراج واقتحام المباني، كما زار جناح المديرية العامة للسجون، واطّلع على أعمال ومشغولات ولوحات النزلاء والنزيلات، كما استمع لشرح عن حملة «فرجت».

ووقف الحقباني على أجنحة الأسر المنتجة، وركن جائزة الأمير فهد بن سلطان للمزرعة النموذجية الذي يعرض إسهامات الجائزة امتدت 28 عاماً في تطوير القطاع الزراعي بالمنطقة.

بعد ذلك تجول الحقباني في قرية الورد والفاكهة التي تضم إنتاج الشركات الزراعية بالمنطقة والمزارعين المشاركين في المهرجان، واطّلع على المنتجات الزراعية التي تزخر بها المنطقة.

وخيمت الأجواء العائلية على فعاليات المهرجان، حيث شهد توافد أعداد كبيرة من الأسر وذلك بالتزامن مع الإجازة الصيفية للمدارس و الإجازة الأسبوعية.

وأبدى الزوار إعجابهم بالتنوع الذي تشهده فعاليات المهرجان، ولفتوا إلى أنه نجح في استقطاب كافة أفراد المجتمع ومن مختلف الفئات العمرية، حيث تفاوتت أعمار مرتاديه بين الكبار السن والشباب، إلى جانب الأطفال الذين وجدوا في الأركان التي خصصت لهم المتعة والفائدة، إضافة للمسابقات التي قدمتها عدة جهات.

وتوقعت اللجنة المنظمة أن يتواصل الإقبال الجماهيري على المهرجان في ظل الأجواء الجميلة التي تشهدها مدينة تبوك، الأمر الذي يتيح الفرصة لعدد كبير من العائلات بالقدوم للمهرجان.