قل الفتى الوسيم، أو الفتى الذي يحاول أن يكون وسيماً -ويفشل غالباً- لكنك في كل الحالات ستتفق معي أن الشيء الوحيد الذي تعامل معه هذا الفتى بطريقة مُلفتة، وبقدرة عظيمة على المناورات هي تعامله مع «وزنه»، وللوزن حكاية مع تلك العائلة، حكاية فرضها «عيارو الخليج»، حتى ظن (الوالد) أن لقب (البغل) يكمن في الحجم لا في العقل، فتخلّص من «وزنه» مما جعل «العيارين» يمدحونه بطريقة مستفزة: «طالع رشيق يالبغل»!

أما حكاية الولد فللصدفة دورها، ففي عام 2013 غضب الرجال الكبار في الخليج من عبث الحمدين (بن خليفة وبن جاسم)، ولأن غضب الكبار لا يأتي سريعاً، ولكنه حين يأتي فإنه يزمجر على هيئة طوفان، أيقنا (الحمدين) أن الطوفان سيبتلعهما للأبد، لذا بادرا بتقديم كل ما يملكان، بقية ماء الوجه والتنازل على حكم الدولة التي كان بقية حكّام الخليج سبق أن تنازلوا –ليس بعقد مكتوب، وإنما بنُبل ومروءة وحسن جوار- عن إنتاج الغاز في دولهم كي يضمنوا لها عيشاً كريماً، هروب الحمدين من مواجهة غضب الرجال نقل تميم -فجأة- من المهد إلى كرسي الدولة، وكان الأمر مربكاً وأكثر مما يحتمل فتى أتى من وصاية العائلة الصغيرة ليجد نفسه تتنازعه أكثر من وصاية، فمن وصاية الحمدين الذي كان لسانهما ينضح: (أنت مجرد دمية.. اسمع ونفذ)، إلى وصاية والدته التي لا تطمئن لنوايا بن جاسم وتراه يبسط نفوذه ويتغلغل منتظراً اللحظة التي يزول فيها الأمير (الوالد) ليتسنى له أن يكون -بن جاسم- هو الرئيس المتوج للدولة، ووصاية ثالثة من المستشارين (المستأجرين) الذين تغلغلوا حتى أصبحوا يقولون علناً: «لو غضبنا سنشعل دويلتكم ونهرب لبلدنا!»، ولهذا بدت شخصية (الولد الرئيس) مشتتة، فهو رئيس غير تنفيذي، بل محكوم بعدد من السلطات التي ترى كل منها أنها هي المخوّلة بإدارة البلد، فهو في كل مكان يذهب إليه لا يفاوض أو يعطي وعوداً، بل حتى لا يقول لا، هل في أحسن الحالات ينقل رسالة، وبراعته -أمام نفسه ورؤسائه (رؤساء الرئيس..ياللخيبة!) - تكمن في قدرته على فهم الرسالة التي غالباً ما يفشل في إيصالها بطريقة لائقة مما يتسبب في غضب الحلفاء الفرس والترك، فيضطر أن يذهب إليهم، ليس لأنه يحمل رسالة، بل لأنهم طلبوا منه أن يحضر!

لتتعلم من أخطائك يجب أن تخطئ أولاً، لكنك بالتأكيد لن تستفيد ما دامت القرارات الخاطئة لم تكن خيارك في الأساس، فساعي البريد يوصل ما يُطلب منه فقط، أما إذا طُلب منك أن توصل شيئاً أو تعلن قراراً مفروضاً عليك ثم يُطلب منك أن تُعلن أنه قرارك فأنت ساع بليد!، وبليد جداً أيضاً، فمن قضى حياته السياسية أسيراً لوصايات متعددة فإنه يشعر بالرعب من فكرة الحرية، أي يتخذ قراره بنفسه، ففي النهاية الرهان على استقلالية تميم، كالرهان على نضج الحمدين السياسي وتخليهما عن مراهقتهما السياسية وأوهامهما الصبيانية!

الكاميرا تلتقط تميم في أحد شوارع أوروبا الشهيرة وهو يحتسى مشروبه وحيداً يحمل الكثير من نظرات (هوملس السياسة!)، يحاول مريدوه ترويج فكرة العفوية والتواضع، والحقيقة أن لا يتصنّع ذلك، هو أقل حتى من أن يتخذ قرار التصنّع!

يتساءل البعض: هل سيعود للبيت الخليجي؟، الحقيقة أن محللي السياسة الذين تضيفهم قناته الشهيرة قد يأخذون هذا السؤال الساخر على محمل الجد!, بظنى -وهذا رأي مهم!- إنه يوماً ما سيثور على (الولايات المتعددة) التي تتحكم بحياته ويطلب اللجوء لأي مكان يحترم حقوق الإنسان إن استطاع أن يثبت إنسانيته!

* كاتب سعودي